انفجارات وإطلاق نار متبادل بين قوات النظام و”قسد” قرب معبر نهري بريف دير الزور

محافظة دير الزور: دارت اشتباكات عنفية على ضفتي نهر الفرات، بين قوات النظام من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى على معبر منطقة الجنينة في ريف دير الزور.
واستخدم خلال اللاشتباكات الأسلحة المتوسطة والثقيلة، تزامنا مع سماع دوي نفجارات هزت المنطقة.
وفي 13 كانون الأول، شنت وحدات خاصة تابعة لـ “قسد” حملة اعتقالات، ضد مروجي المخدرات والمتهمين بالقتل والسرقة ضمن مناطق سيطرتها، حيث داهمت عدة منازل في بلدة جزرة الميلاج بريف دير الزور الغربي، واعتقلت 3 أشخاص، تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيرهم، وسط استنفار عسكري شهدته المنطقة.
ويأتي ذلك، في ظل مواصلة قوات سوريا الديمقراطية في حملاتها ضد مروجي المخدرات القادمة من مناطق الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني من مناطق غرب الفرات بريف دير الزور.
وتعمل ميليشيا “حزب الله” اللبناني، والميليشيات الإيرانية على إغراق مناطق “قسد” بالمواد المخدرة، فضلا عن باقي المناطق السورية.
وأشار المرصد السوري، في تحقيق نشره في تشرين الأول، أن عمليات تهريب المواد المخدرة من مناطق نفوذ الميليشيات الإيرانية بدير الزور إلى مناطق نفوذ قسد بالمحافظة ذاتها تتم عبر معابر التهريب النهرية الرابطة بين ضفتي نهر الفرات الغربية والشرقية، حيث تقوم الميليشيات ببيع المخدرات لتجار محليين بمناطق نفوذ قسد لبيعها هناك، بالإضافة لنقلها إلى مناطق نفوذ الفصائل الموالية للحكومة التركية أيضاً بوساطة التجار ذاتهم.