انفجاران في بلدتين يسيطر عليهما تنظيم الدولة الاسلامية بحلب وحماه

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل الثلاثاء – الاربعاء مناطق في احياء حلب القديمة، مما ادى لسقوط جرحى، كما درات بعد منتصف ليل امس، اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي الكتائب الاسلامية والكتائب المقاتلة من جهة اخرى على اطراف حي الراشدين، كذلك قصف الطيران المروحي صباح اليوم بالبراميل المتفجرة، مناطق في احياء الشيخ فارس والشيخ خضر والصاخور، ومعلومات أولية عن شهيدين على الأقل في حي الشيخ فارس، إضافة لأنباء عن شهداء اخرين في حي الصاخور وسقوط جرحى، بينما قصفت قوات النظام مناطق في حيي الحيدرية ومساكن هنانو شرق حلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين لقي مقاتلان على الأقل من الجنسية السورية من تنظيم ” الدولة الإسلامية” مصرعهما أحدهما خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف عين العرب ” كوباني”، والآخر جراء قصف لطائرات التحالف أمس على مناطق في ريف عين العرب ” كوباني”، كذلك هز انفجار  بلدة الراعي الحدودية مع تركيا، والتي يسيطر عليها تنظيم ” الدولة الإسلامية”، ولم يعلم حتى اللحظة، ما إذا كان ناجماً عن ضربة لقوات التحالف العربي – الدولي لمحاربة تنظيم ” الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة، وتنظيمات إسلامية أخرى، تضم مقاتلين من جنسيات غير سورية، كما تعرضت مناطق في أطراف مدينة مارع لقصف من الطيران الحربي، عند منتصف ليل أمس، ولا معلومات عن الإصابات.


 




محافظة حماه- المرصد السوري لحقوق الانسان::قصف الطيران المروحي ليل امس مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماه الشمالي، مما ادى لاستشهاد مقاتل من الكتائب الاسلامية، كما دارت بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء اشتباكات عنيفة بين تنظيم “الدولة الاسلامية ” وقوات الدفاع الوطني بالقرب من قرى وبلدات المفكر وفريتان ورسم الغجية والمزارع والزغبة بريف حماه الشرقي،  وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك هز انفجار عنيف قرية الأندرين بريف حماه الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم ” الدولة الإسلامية”، وأنباء عن أنه ناجم عن قصف بصاروخ من قبل التحالف العربي – الدولي، لمحاربة تنظيم ” الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة، وتنظيمات إسلامية أخرى، تضم مقاتلين من جنسيات غير سورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد