انفجار جديد يضرب الريف الإدلبي ويستهدق موقعاً لحركة إسلامية ببنش

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي انفجار في منطقة بنش الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لمدينة إدلب، ناجم عن انفجار في موقع لحركة أحرار الشام الإسلامية، ولا يزال الغموض يلف التفجير، فيما إذا كان ناجماً عن تفجير استهداف المقر، أم أنه انفجار داخل مستودع للأسلحة التابعة للحركة، حيث قضى مقاتل على الأقل وأصيب نحو آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كما لا يزال عدد الخسائر البشرية مرشحاً للارتفاع، كذلك سمع دوي انفجار في منطقة النيرب بريف إدلب، ما تسبب بوقوع جرحى ومعلومات مؤكدة عن شهيد.

وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل 4 أيام من الآن، أن 9 أشخاص قضوا في التفجير الذي استهدف معهداً شرعياً يتبع لهيئة تحرير الشام في منطقة القنيطرة القريبة من بلدة حفسرجة بريف إدلب الشمالي الغربي، ومن ضمن الأشخاص الذين قضوا 5 قياديين شرعيين من جنسيات سورية وجزائرية ومصرية وليبية وخليجية، ومن بين البقية الذين قضوا طلاب كانوا يتلقون دروساً في المعهد، فيما تسبب التفجير الذي رجحت المصادر أن يكون ناجماً عن استهداف المعهد بمفخخة، بوقوع عدد من الجرحى، ولا يزال عدد من قضى مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة ووجود معلومات عن آخرين قضوا في التفجير.

جدير بالذكر أن سلسلة تفجيرات استهدفت مدينة إدلب وعدة مناطق في ريفها، خلال الأسبوعين الفائتين، حيث وثق المرصد السوري في الـ 27 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري، 8 عناصر بينهم قائد مجموعة عدد عناصر هيئة تحرير الشام، قضوا إثر استهداف سيارة كانت تقلهم بمنطقة عين الزرقا قرب دركوش، عبر تفجير دراجة نارية مفخخة بالقرب من سيارة كانت تقلهم بمنطقة دركوش أثناء توجههم للسباحة في المنطقة، كما وثق المرصد السوري في الـ 24 من حزيران الفائت استشهاد 12 شخصاً بينهم 3 أطفال دون سن الـ 18، إثر تفجير بسيارة مفخخة استهدف سوقاً ببلدة الدانا الواقعة في الريف الشمالي لمدينة إدلب، بالقرب من الحدود مع لواء إسكندرون، وتفجير آخر استهدف البلدة ذاتها