انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي عسكري في ريف درعا

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الانسان:: انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم بسيارة قائد عسكري في جيش اليرموك ببلدة نصيب، ما ادى لاصابته و5 اطفال معه، كما ابلغت مصادر نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان، أن من المنتظر أن تدخل سلطات النظام قافلة شاحنات تحوي مساعدات غذائية الى بلدة ابطع، وذلك  استكمالا  لاتفاق  جرى في الثامن من الشهر الجاري، بين سلطات النظام ووجهاء وأعيان من بلدة إبطع الواقعة على طريق دمشق – درعا القديم، جنوب مدينة الشيخ مسكين بالريف الشمالي لدرعا، حيث تم الاتفاق بين الطرفين على إجراء “مصالحة” مع سلطات النظام في البلدة، وأن يتم الإفراج عن المعتقلين من أهالي البلدة لدى قوات النظام وأجهزته الأمنية، ووقف استهدافها من قصف بري وقصف جوي من الطائرات السورية والروسية، وإدخال المواد الغذائية والطبية ومستلزمات الحياة اليومية إلى البلدة، مقابل رفع العلم السوري الحالي المعترف به دولياً، على الدوائر الرسمية الحكومية في البلدة، على أن يتسلم المقاتلون والمسلحون في البلدة، مسؤولية أمنها وحمايتها، مقابل عدم توجيه سلاحهم ثانية إلى قوات النظام، وأكدت المصادر للمرصد السوري، أن سلطات النظام حذرت وجهاء البلدة خلال اجتماعهما سوية، بأنه في حال تم استهداف قوات النظام من قبل المقاتلين في البلدة، فإن قوات النظام ستتدخل عسكرياً في البلدة، في حين من المنتظر أن يجري نحو 500 شخص في البلدة، “مصالحة” مع سلطات النظام لـ “تسوية أوضاعهم”.