المرصد السوري لحقوق الانسان

انفجار عبوة ناسفة يستهدف قيادي فصيل محلي ضمن قوات “الأمن العسكري” قرب الجولان السوري المحتل

 

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أصيب قيادي في الفصائل المحلية التابعة لشعبة المخابرات العسكرية بجروح خطيرة، جراء انفجار عبوة ناسفة، على طريق أم باطنة-جبا، التي تبتعد نحو 5 كيلو متر عن الجولان المحتل، بريف القنيطرة جنوبي سورية.
وكان المرصد السوري قد رصد، في 3 آذار، اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة اندلعت في بلدة رسم الخوالد بريف القنيطرة جنوبي سورية، بين مسلحين من “الأمن العسكري” ضمن فرع “سعسع” من جهة، ومسلحين من عناصر “التسويات والمصالحات” من أبناء بلدة رسم الخوالد في ريف القنيطرة من جهة أُخرى، وذلك بعد محاولة مجموعات فرع “سعسع” اقتحام البلدة لاعتقال 4 شبان من أبنائها، الأمر الذي أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة استمرت عدة ساعات متواصلة، وبحسب مصادر المرصد السوري، أسفرت الاشتباكات عن مقتل 3 عناصر من مجموعات “فرع سعسع” بالإضافة إلى سقوط ما لا يقل عن 7 جرحى من كلا الطرفين دون أن يتمكن عناصر “فرع سعسع” من اقتحام البلدة، وبعد توقف الاشتباكات وسقوط الضحايا، استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية ضخمة إلى محيط البلدة، وسط مخاوف لدى أهالي بلدة رسم الخوالد من اقتحام البلدة.
وفي الـ 16 من فبراير/شباط المنصرم، استهدف مسلحون مجهولون، مواطنًا في مدينة البعث بريف القنيطرة، ما أدى إلى مقتله على الفور، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن المواطن يشغل منصب عضو في مجلس محافظة القنيطرة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول