انفجار يستهدف سيارة عسكرية لـ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا في مدينة إعزاز شمالي حلب

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع انفجار في مدينة إعزاز الحدودية مع تركيا، بريف حلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على متنها “رشاش ثقيل” تابعة لـ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، دون وقوع خسائر بشرية.

وفي 26 ديسمبر/كانون الأول، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى تعرض طفل للخطف من قِبل مجهولين يستقلون سيارة نوع (سنتافي)، من أمام منزله بالقرب من مدرسة آمنة وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك في وضح النهار، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة، قبل أن يتم العثور عليه من قِبل “الشرطة المدنية” بعد ملاحقة الخاطفين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد