انفجار يودي بحياة نجل نائب قائد الشرطة العسكرية المدعومة تركياً في بلدة الراعي شمال حلب

57

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري أن دوي انفجار عنيف سمع في بلدة الراعي الحدودية مع تركيا بريف حلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة نائب قائد الشرطة العسكرية الموالية لتركيا في المنطقة، ما أسفر عن إصابته بجراح بالغة ومقتل نجله على الفور.

ونشر المرصد السوري في الـ 3 من شهر تموز / يوليو الجاري، أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لأحد الفصائل المنضوية ضمن عملية “غصن الزيتون” على طريق بلبل – ميدانكي شمال عفرين بريف حلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية. ونشر المرصد السوري قبل ساعات، سمع دوي انفجارات عدة ضمن مناطق فصائل “درع الفرات” بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بعد ظهر اليوم الأربعاء الثالث من شهر تموز الجاري، حيث انفجرت دراجة نارية مفخخة بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب في مدينة الباب، ما أسفر عن مقتل شخصين اثنين وإصابة أكثر من 9 آخرين بجراح متفاوتة بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة، كما انفجرت دراجة مفخخة أخرى في بلدة قباسين شمال مدينة الباب ما أسفر عن إصابة 15 شخص على الأقل، فيما لا يزال عدد الذين استشهدوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة، وذلك في إطار الفلتان الأمني الذي يسيطر على مناطق سيطرة فصائل مدعومة من تركيا في الشمال السوري.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر حزيران الفائت، أنه تتواصل التصفيات والاغتيالات ضمن مناطق الفصائل المدعومة من قبل تركيا، حيث وثق المرصد السوري مقتل عنصر من الشرطة العسكرية جراء إطلاق نار من قبل مجهولين في قرية الزيادية على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، كما أصيب عنصر آخر بجراح، ونشر المرصد السوري في الـ 25 من شهر حزيران الجاري، أنه هز انفجارين اثنين بلدة اخترين الخاضعة لسيطرة فصائل موالية ومدعومة من تركيا بريف حلب الشمالي، أحدهما ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة “مسؤول التوجيه” في الجبهة الشامية، مما أدى لإصابته بجراح، والآخر ناجم عن انفجار عبوة ناسفة أخرى استهدفت “رئيس المجلس المحلي” في البلدة، ما أسفر عن إصابته بجراح خطرة، على صعيد متصل قضى مدني مساء أمس الاثنين بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين يستقلون سيارة بيك آب عسكرية وذلك على الطريق الواصل بين قريتي كلجبرين – يحمول شمال حلب.

ونشر المرصد السوري في الـ 23 من شهر حزيران الفائت، أنه تتسيد الفوضى المصحوبة مع فلتان أمني المشهد في عموم مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” المدعومة من قبل تركيا، من تفجيرات واغتيالات واستهدافات وعمليات خطف وسلب بالإضافة للاقتتالات الداخلية بين الفصائل، حيث تعد مدينة الباب نموذج متكامل لما يحدث من فوضى وفلتان أمني ضمن مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا، المرصد السوري رصد انفجار جديد في المدينة الواقعة شمال شرق حلب وذلك بعد منتصف ليل السبت – الأحد، حيث انفجرت عبوة ناسفة بسيارة فصيل من درع الفرات أثناء محاولة فرق الهندسة تكفيكيها، الأمر الذي تسبب بمقتل عنصر من فريق الهندسة وإصابة آخرين بجراح، ونشر المرصد السوري يوم أمس، أنه هز انفجار جديد مدينة الباب بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، والتي تسيطر عليها فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، تبين أنه ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة في المدينة بعد ظهر اليوم السبت الـ 22 من شهر حزيران الفائت، الأمر الذي تسبب بإصابة 13 شخص على الأقل بجراح متفاوتة،

ونشر المرصد السوري في الـ 20 من شهر حزيران الجاري، أنه رصد اقتتال مسلح شهدته مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي بين فصيلي “فرقة الحمزات” من جهة و “السلطان مراد” من جهة أخرى بالقرب من دوار حلب ودوار الكف ضمن الأحياء السكنية في مدينة الباب دون معرفة الأسباب، حيث جرى تبادل لإطلاق النار فيما بينهم بالأسلحة الرشاشة ما أسفر عن مقتل عنصر من فصيل الحمزات وجرح 3 عناصر من كلا الطرفين.

ونشر المرصد السوري في الـ 12 من شهر حزيران / يونيو، أن انفجار عنيف هز مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “غصن الزيتون” الموالية لتركيا في ريف حلب الشمالي الغربي، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة لعنصر من فصيل لواء الشمال في شارع الفيلات بمدينة عفرين، ما أسفر عن إصابته بجراح، فيما كان المرصد السوري نشر يوم أمس الثلاثاء، أن الجهاز الأمني في تجمع أحرار الشرقية التابع “للجيش الوطني” ألقى القبض على 7 أشخاص في مدينة عفرين شمال غرب حلب، قال عبر بيان له أنهم يتتبعون لقوات العميد في قوات النظام (سهيل الحسن) وسط اعترافهم بالتخطيط لشن عمليات اغتيال لعناصر الفصائل عبر الرصاص وزرع عبوات ناسفة ضمن مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا، وتشهد مناطق “درع الفرات وغصن الزيتون” فلتان أمنياً متواصل في مختلف المدن والبلدات والقرى، وكان “الجيش الوطني” ألقى القبض قبل أيام على ما قال أنها “عصابة” تخطف المدنيين وتطالب بفديات لإطلاق سراحهم في مدينة عفرين، وفي أواخر شهر أيار الفائت من العام الجاري أقدم فصيل “جيش الشرقية” وبالتعاون مع “الشرطة العسكرية” في عفرين، بإلقاء القبض على “خلية” مسؤولة عن خطف المدنيين وطلب فدية من ذويهم.

وشر المرصد السوري في الـ 3 من شهر حزيران / يونيو الفائت، تواصل حصيلة الخسائر البشرية ارتفاعها جراء التفجير العنيف الذي ضرب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي مساء أمس الأحد الثاني من شهر حزيران الفائت ، حيث ارتفع إلى 22 بينهم ما لا يقل عن 5 أطفال دون سن الـ 18 بالإضافة لمواطنتان اثنتان على الأقل و4 مجهولي الهوية حتى اللحظة، عدد الذين استشهدوا وقضوا جراء انفجار سيارة مفخخة أثناء خروج المصلين من صلاة التراويح في منطقة سوق الحدادين بالقرب من مسجد المتيم وسط مدينة اعزاز، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأحد، أنه وثق مقتل قيادي من الجبهة الوطنية للتحرير جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في ناحية جنديرس بريف مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “غصن الزيتون” المدعومة من تركيا،

ونشر المرصد السوري يوم السبت ، أنه عمد مسلحون مجهولون على اغتيال مقاتلين اثنين من فصيل السلطان سليمان شاه حيث جرى إطلاق النار عليهما عند قرية الكندرلية بريف مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” في ريف حلب الشمالي الشرقي، كما عثر على جثة مقاتل من الفصائل مقتولاً بالرصاص وجرى رمي جثته بالقرب من الكلية العسكرية في مدينة الباب، ونشر المرصد السوري يوم أمس، أنه على وقع الفلتان الأمني المستمر ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب الشمالي، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباك مسلح اندلع بين “عشيرة العجيل” من جهة و”مجلس منغ العسكري” من جهة أخرى في مدينة إعزار بريف حلب الشمالي على خلفية حصول خلافات فيما بينهم بسبب تجارة المخدرات، حيث قضى على إثر ذلك 3 أشخاص من عشيرة العجيل بالإضافة إلى وقوع 6 جرحى على الأقل في صفوف الطرفين،

فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 25 من شهر أيار الفائت، أنه رصد توتراً يسود معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا في ريف حلب الشمالي، وذلك جراء خلاف بين فصيل لواء الفتح من جهة، ومجموعة تابعة للجبهة الشامية من جهة أخرى، فيما لم ترد معلومات حتى اللحظة عن أسباب الخلاف بين الطرفين، فيما علم المرصد السوري أن لواء الفتح احتجز مدرعة تركية واحد على الأقل بالإضافة لجنود من القوات التركية في معبر باب السلامة، وسط إغلاق المعبر وإيقاف عملية عبور المسافرين من تركيا إلى الأراضي السورية ضمن “إجازة العيد”، فيما تتواصل المساعي من قبل فصائل أخرى موالية لتركيا لفض النزاع والتوتر في المنطقة وسط معلومات عن دخول دورية عسكرية تركية لتخليص المدرعة التركية وفض النزاع.

و نشر في الـ 23 من شهر أيار / مايو الفائت، أنه هز انفجار جديد مدينة الباب بعد ظهر اليوم الخميس ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي من فرقة السلطان مراد في المدينة، الأمر الذي تسبب بإصابته وإصابة شخص آخر في المنطقة،

فيما نشر المرصد السوري أنه رصد انفجار ظهر الأربعاء الـ 22 من مايو الجاري، بلدة جرابلس الخاضعة لسيطرة فصائل موالية لتركيا والواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي، تبين أنه ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة في البلدة، الأمر الذي تسبب بخسائر بشرية، حيث أصيب أكثر من 9 أشخاص بجراح متفاوتة بينهم مواطنتان اثنتان،

فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 20 من شهر أيار الفائت، أنه انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فصائل” درع الفرات” الموالية لتركيا، قرب مفرق يحمول على أطراف مدينة إعزاز بالريف الشمالي لحلب، ما أسفر عن مصرعه على الفور،

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 19 من شهر أيار/ مايو الفائت أنه سمع دوي انفجار عنيف في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضع لسيطرة فصائل” درع الفرات” الموالية لتركيا، تبين بأنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة قرب مسجد الإحسان في المدينة، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه يتواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة فصائل”درع الفرات” الموالية لتركيا، بالاغتيالات والعبوات الناسفة حتى أصبحت بشكل شبه يومي تهدد أمن القاطنين في تلك المناطق، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قبيل منتصف ليل أمس انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فصائل” درع الفرات” في حي المحمودية بمدينة عفرين، ما أسفر عن أضرار مادية،

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 17 من شهر أيار/ مايو الفائت أنه علم أن مسلحين مجهولين أطلقو النار على سيارة قيادي في فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، على الطريق الواصل بين مدينة الباب وبلدة الراعي بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن مقتله على الفور،

ونشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر أيار / مايو الفائت أنه سمع دوي انفجار في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي والخاضعة لسيطرة فصائل” درع الفرات” الموالية لتركيا، تبين بأنه ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة قرب دوار سجو في أطراف المدينة، ما أسفر عن أضرار مادية،

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 14 من شهر أيار / مايو الفائت أنه رصد اشتباكات واقتتال مسلح شهدته مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا بريف حلب الشمالي الشرقي بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، وذلك بين عائلتين مسلحتين من فصائل المدينة وذلك إثر خلاف بين الطرفين، حيث ترافقت الاشتباكات مع استهدافات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة الأمر الذي تسبب بخسائر بشرية، حيث قضى شخص منهم على الأقل وأصيب أكثر من 4 آخرين بجراح، ونشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين، أنه لايزال التوتر يسود “مخيم ترحين” قرب مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، على خلفية مقتل شاب في المخيم برصاص فصيل” أحرار الشرقية ” أثناء هجومهم على المخيم عقب خلاف مع تجار فيه على أتاوات يفرضها الفصيل ،

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أن توتراً يسود مخيمات منطقة ترحين الواقعة على مقربة من مدينة الباب بالقطاع الشمالي الشرقي من الريف الحلبي، وذلك على خلفية مهاجمة المخيم من قبل فصيل “أحرار الشرقية” بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وذلك لوجود خلاف بينها وبين تجار في المنطقة حول أتاوات تفرضها أحرار الشرقية، الأمر الذي أشعل استياءاً شعبياً في المنطقة حيث أسفرت الاشتباكات المترافقة مع سقوط قذائف عشوائية عن سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

ونشر المرصد السوري في الـ 9 من شهر مايو الفائت، أنه يتواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، فـ الفوضى تستمر في تلك المناطق دون تمكن الفصائل من ضبطها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إندلاع اشتباكات عنيفة بين الشرطة المدنية من طرف، والشرطة العسكرية من طرف آخر، في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن سقوط جرحى بين الطرفين، حيث اعتقلت الشرطة العسكرية عدة عناصر من الشرطة المدنية، واستولت على 3 سيارات لهم، وسط توتر يسود المدينة جراء الإشتباكات،

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تتواصل الانفجارات ضمن الريف الحلبي في مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، حيث رصد المرصد السوري انفجار دراجة نارية مفخخة صباح يوم الاثنين الـ 6 من شهر أيارالفائت ، في بلدة قباسين بريف حلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن إصابة 7 أشخاص على الأقل بجراح، ونشر المرصد السوري في الأول من شهر ايار الجاري، أنه سمع دوي انفجار في بلدة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، والخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، تبين بأنه ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة في البلدة، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تشهد مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا استمرار الفوضى والفلتان الأمني، حيث رصد المرصد السوري انفجار عبوة استهدفت سيارة تابعة للجيش الوطني في مدينة الباب الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن سقوط جرحى.