انفـ ـجارات واشتباكات.. “قسد” تشن حملة أمنية على المعابر النهرية بريف دير الزور

محافظة دير الزور: سمع دوي انفجارات متوسطة الشدة في محيط مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، تزامنا مع حملة دهم نفذتها “قسد” على المعابر النهرية الواصلة بين مناطق سيطرتها ومناطق النظام والميليشيات الموالية لإيران، في قرية حويجة البصيرة شرقي دير الزور، على ضفة نهر الفرات.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عناصر “قسد” أقدموا على حرق شاحنة تحمل مادة “المازوت”، كانت معدة للتهريب في منطقة حويجة البصيرة، في حين  اندلعت اشتباكات مسلحة بين “قسد” ومهربين محليين، وسط سقوط قذائف على حاجز الجسر بمنطقة البصيرة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية حتى الآن.
يشار إلى أن طائرات “التحالف الدولي” حلقت في أجواء المعابر النهرية مقابل مناطق نفوذ الميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 5 تشرين الثاني الجاري، باندلاع اشتباك مسلح بين عناصر قوات سوريا الديمقراطية من جهة، و”مهربين” من جهة أخرى، في بلدة “حوايج البومصعة” بريف ديرالزور الغربي، بسبب خلاف على تهريب المحروقات.
وجاء ذلك، بعد عملية دهم نفذتها قوات سوريا الديمقراطية على المعابر النهرية في المنطقة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد أيضاً، بأن وحدات أمنية تابعة لـ”قسد” قامت اليوم، بعملية دهم للمعابر النهرية، في مدينة البصيرة شرقي دير الزور، وأحرقت 3 صهاريج ممتلئة بالنفط كانت معدة للتهريب إلى مناطق سيطرة النظام.