انهيارات متسارعة لتحصينات قوات النظام في ريف إدلب وسهل الغاب

لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة منذ ما بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء وحتى الآن، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة احرار الاسلامية وجند الاقصى واجناد الشام وصقور الغاب وجنود الشام الشيشان والحزب الإسلامي التركستاني، وصقور الجبل وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة أخرى، إثر هجوم ينفذه الأخير منذ مساء أمس، على عدة حواجز وتمركزات ومناطق تسيطر عليها قوات النظام في ريف مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي وسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، حيث تمكنت الفصائل الإسلامية من التقدم والسيطرة على محطة زيزون وجزء من بلدة الزيارة بسهل الغاب وتل حمكي وتلة خطاب وقرية المشيرفة وتلة الزهور ومرج الزهور بريف جسر الشغور بعد سيطرتهم ليل أمس على تل واسط وتل أعور وتل الشيخ الياس، بالتزامن مع تمهيد بعشرات القذائف من قبل الفصائل المقاتلة وفصائل إسلامية على مناطق سيطرة قوات النظام، وترافقت الاشتباكات مع تفجير عنصر من جبهة النصرة لنفسه بعربة مفخخة عند أطراف منطقة الكفير بريف جسر الشغور، إضافة لتنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق الاشتباك، وسقوط عدة صواريخ يعتقد بانها من نوع ارض- ارض على المناطق ذاتها، كما أسفرت الاشتباكات عن استشهاد ومصرع  5 مقاتلين من الفصائل المهاجمة، ومقتل ما لا يقل عن 12 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في حين شوهدت آليات لقوات النظام تنسحب من منطقة الفريكة بريف جسر الشغور نحو منطقة القرقور عند أطراف سهل الغاب، ومعلومات مؤكدة عن سيطرة مقاتلي الفصائل على قرية فريكة ومحيطها