انهيار جزء من سور القلعة الأثرية بحلب والمدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي بسبب تفجير نفق

انهار جزء من السور الرئيسي للقلعة الأثرية في مدينة حلب في شمال سوريا، والمدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، جراء تفجير نفق في محيطها وفق ما نشر الاعلام الرسمي السوري والمرصد السوري لحقوق الانسان، الأحد.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان “التنظيمات الارهابية فجرت الليلة نفقا فى مدينة حلب القديمة تسبب بانهيار جزء من سور القلعة”.

وقال المرصد السوري: “سمع دوي انفجار عنيف بعد منتصف ليل السبت الأحد ناجم عن تفجير نفق في المدينة القديمة بالقرب من قلعة حلب، ما ادى لأضرار مادية كبيرة واضرار في منطقة القلعة”.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان التفجير تسبب بانهيار جزء من السور الرئيسي لقلعة حلب، مضيفا: “لم تتضح بعد هوية منفذي التفجير، لكن اشتباكات عنيفة تلته بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها والفصائل المقاتلة في المنطقة”.

وتتمركز قوات النظام في مواقع عدة في مدينة حلب القديمة وفي داخل القلعة وفق عبد الرحمن الذي يشير الى ان “معالم وابنية اثرية في حلب تعرضت في وقت سابق للضرر او تدمرت بالكامل جراء الاشتباكات بين قوات النظام والفصائل او تفجير الانفاق”

وتعد قلعة حلب الاثرية واحدة من ستة مواقع سورية مدرجة على لائحة التراث العالمي، أبرزها قلعة الحصن في حمص واثار مدينة تدمر في وسط البلاد والاحياء القديمة في دمشق.

وتعرض اكثر من 300 موقع ذي قيمة انسانية في سوريا للدمار والضرر والنهب خلال اربع سنوات من النزاع وفق ما اعلنت الامم المتحدة في ديسمبر 2014.

المصدر: صحيفة صدى