انهيار هدنة إدلب الهشة في أقل من أسبوع

24

أعلن الجيش السوري، اليوم الإثنين، عزمه على استئناف العمليات العسكرية في إدلب، بعد موافقته قبل خمسة أيام على وقف لإطلاق النار، إذ دخلت الهدنة الهشة حيز التنفيذ، فجر الجمعة الماضي، رغم خروقات عدة سجلها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبرر الجيش السوري تراجعه عن وقف إطلاق النار، بالقول إن من وصفها بـ ”المجموعات الإرهابية“ في منطقة خفض التصعيد بإدلب رفضت الالتزام بوقف إطلاق النار، وقامت بشن العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا)، عن القيادة العامة للجيش السوري، قولها إنه على الرغم من إعلان الجيش السوري الموافقة على وقف إطلاق فقد رفضت المجموعات المسلحة، المدعومة من تركيا، الالتزام بوقف إطلاق النار.