اوباما: التخلص من داعش لن يكون ممكناً من دون تعاون السنة في سوريا والعراق

وجد الرئيس الاميركي باراك #اوباما نفسه في وضع دفاعي وهو يرد على الاتهامات القوية بانه اخفق في مواجهة ” التحدي” الذي تمثله سياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اوكرانيا، وتحديدا في سوريا عقب تدخله العسكري فيها. ورفض اوباما هذه الاتهامات التي عددها الصحافي ستيف كروفت في مقابلة اتسمت بالحدة اجراها مع اوباما لبرنامج “ستون دقيقة” المشهور لشبكة “سي بي أس” وبثت في وقت متقدم الاحد .
وقاطع كل من اوباما وكروفت بعضهما البعض مرارا في المقابلة الحامية وخصوصاً عند مقارنة مفهوم القيادة لكل من بوتين واوباما. وجوابا على سؤال في شأن اخفاق اميركا وحلفائها بتوجيه صربة قوية ضد “#الدولة_الاسلامية” (داعش) بعد سنة من الحملة الجوية، وان ما تغير فعلاً هو فقط ازدياد عدد الضحايا واللاجئين، اعترف اوباما ان الائتلاف لم يستطع تغيير “الديناميات داخل سوريا” وانه لم يكن متوهما ابدا ان الخيار العسكري لوحده سوف يحل الازمة في سوريا.
لكنه رفض الطرح القائل بان هناك الان “تعادلاً” بين الائتلاف الدولي و”داعش”. وقال انه “مع مرور الوقت فان المجتمع الدولي سوف يتخلص منهم بقيادتنا ” . واضاف ان ذلك لن يكون ممكنا الا اذا توافر المناخ الملائم في سوريا والعراق حين قيام السكان المحليين وخصوصاً السنّة بالتعاون للتخلص من التنظيم المتشدد.

تدريب المعارضة
وحول اخفاق برنامج تدريب وتسليح المعارضة التي اشرفت عليه وزارة الدفاع، (والذي علق اخيراً)، حاول اوباما التملص من هذه المسؤولية قائلا :” لهذا كنت اشكك منذ البداية بمفهوم خلق جيش بالوكالة داخل #سوريا،وكان هدفي هو امتحان هذه الفرضية… وما تعلمناه هو انه طالما بقي الاسد في السلطة فانه من الصعب العثور على اشخاص يركزون اهتمامهم على داعش”. وهنا قاطعه كروفت ” اذا كنت تشكك بالبرنامج، لماذا وافقت عليه”. ورد اوباما ” لان جزءا مما اردنا ان نفعله هو تجربة اشياء مختلفة، وايضا لانه لدينا شركاء على الارض لهم مصلحة في التوصل الى حل لهذه المشكلة و ..” ليقاطعه الاعلامي كروفت ” وهم ارادوا ان تفعل ذلك؟” . اوباما ” كلا، انا لم اقل ذلك. اعتقد انه من المهم بالنسبة لنا ان نتأكد من استكشاف الخيارات المختلفة…”
وحين سئل اوباما ان الاخفاق الذريع لبرنامج تدريب وتسليح المعارضة السورية الذي نتج عنه 4 او 5 مقاتلين هو أمر “محرج” لاميركا، قال اوباما :” أنظر، لا شك ان البرنامج لم ينجح”. واضاف ان احد التحديات في هذا السياق هو اصرار البعض على ارسال المزيد من العتاد، وعندما يفشل مثل هذا الخيار، يقولون كان يجب ان تصل المساعدات في وقت ابكر…” ستيف كروفت مقاطعا ” ولكنك قلت بنفسك انك لم تؤمن ابدا به”. ورد اوباما ” ولكن يا ستيف في وضع مضطرب وينشط فيه عدد كبير من اللاعبين في سوريا لا توجد هناك رصاصة سحرية، ولهذا كنت واضحا جدا بان اولويات اميركا يجب ان تكون اولا، ابقاء الشعب الاميركي آمنا، وثانيا ان نكون مستعدين للعمل ديبلوماسيا ولدعم المعارضة المعتدلة من اجل ان نقنع الروس والايرانيين بوضع الضغوط على الاسد للقبول بعملية انتقالية…” وتابع اوباما ” وما لا نريد ان نفعله هو ان نزج بانفسنا في حملة عسكرية داخل سوريا…”

 

النهار