اوباما محتار بشأن كيفية التعاطي مع الازمة في سوريا

10467989photo_1359390564970-1-0

واشنطن (ا ف ب) – قال الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين في حديث لمجلة اميركية انه “محتار” بشأن كيفية التعاطي مع الازمة في سوريا، وما اذا كان على الولايات المتحدة التدخل في النزاع في هذا البلد او عدم التدخل.

وصرح اوباما لمجلة “نيو ريبابليك” انه “في وضع مماثل للوضع في سوريا علي ان اتساءل +هل يمكننا ان نحدث فرقا؟+”.

وقال اوباما “هل سيكون للتدخل العسكري وقع؟ كيف سيؤثر ذلك على قدرتنا على دعم قواتنا التي لا تزال منتشرة في افغانستان؟ ما ستكون عواقب تورطنا على الارض؟ هل سيزيد ذلك من العنف او يؤدي الى استخدام الاسلحة الكيميائية؟ ما الذي يقدم افضل الفرص لنظام مستقر لما بعد الاسد؟ وكيف اوازن بين عشرات آلاف القتلى الذين سقطوا في سوريا وبين عشرات الالاف الذين يقتلون حاليا في الكونغو؟”.

واوضح “واني اتساءل دائما اين ومتى على الولايات المتحدة التدخل او التحرك لخدمة مصلحتنا الوطنية وضمان امننا وليتناسب ذلك مع اعلى قيمنا وانسانيتنا”.

وخلص الى القول “وفي حين تحيرني هذه القرارات يبقى في ذهني اكثر من اي شيء اخر ليس فقط قدراتنا وامكاناتنا الهائلة بل ايضا حدود” هذه القدرات.

وقتل اكثر من 60 الف شخص في سوريا بحسب الامم المتحدة منذ اندلاع حركة الاحتجاج في اذار/مارس 2011 التي تحولت الى نزاع مسلح مع قمع النظام لها.

ويأمل الرئيس الاميركي، الذي يقول ان عليه اتخاذ قرارات عادلة، في ان يتمكن في نهاية ولايته الثانية من النظر الى الوراء والقول انه اتخذ قرارات صائبة اكثر من قرارات خاطئة.

 

مصراوي