بأكثر من ألفي قذيفة تستهدف بلدتي كفريا والفوعة في أعنف قصف على البلدتين وغارات مكثفة على ريف إدلب

22

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في محيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وسط قصف مكثف من الطيران الحربي على مناطق الاشتباك، بالتزامن مع استمرار القصف الأعنف بالقذائف محلية الصنع والصواريخ الثقيلة، على مناطق في البلدتين، حيث استهدفت النصرة والفصائل البلدتين بأكثر من ألفي قذيفة خلال الـ 24 ساعة الفائتة، فيما نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في قرية بسامس بجبل الزاوية، وغارة أخرى على مناطق في قرية خان السبل جنوب بلدة سراقب، وغارتين أخريتين على مناطق في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، كما قصف الطيران الحربي مناطق في قرية ارنبا بجبل شحشبو دون معلومات عن خسائر بشرية، فيما نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في قرية معرزيتا بالريف الجنوبي لمدينة إدلب، وغارة أخرى على مناطق في أطراف قرية ترملا بجبل الزاوية، وغارة أخرى على مناطق في قرية بينين بريف إدلب، أيضاً نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في قرية معراته بجبل الزاوية، دون معلومات عن خسائر بشرية.