بأكثر من 180 قذيفة صاروخية ومدفعية.. الفصائل تستهدف نحو 25 منطقة خاضعة لسيطرة قوات النظام بأرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية

يتواصل القصف الصاروخي المكثف والعنيف على مناطق خاضعة لنفوذ النظام السوري بأرياف حلب وحماة وإدلب واللاذقية، من قبل الفصائل وعلى رأسها غرفة عمليات “الفتح المبين”، حيث أحصى نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكثر من 180 قذيفة صاروخية ومدفعية أطلقتها الفصائل منذ صباح اليوم الجمعة، مستهدفة نحو 25 منطقة، وهي: كبانة وسلمى وصلنفة وعطيرة ومناطق ثانية بجبل التركمان بريف اللاذقية، وجورين والبحصة وفورو والبركة والسقيلبية بريف حماة الغربي، وسراقب وداديخ وجوباس بريف إدلب الشرقي، والدار الكبيرة والملاجة ومعرةموخص وكفرنبل بجبل الزاوية ومحيط معرة النعمان وكفروما بريف إدلب الجنوبي، وقبتان الجبل وحير دركل بريف حلب الغربي، فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
ويأتي القصف المكثف هذا، ردًا على المجزرة التي ارتكبتها مقاتلات روسية في ريف جسر الشغور غربي إدلب صباح اليوم الجمعة والتي تسببت باستشهاد 7 أشخاص بينهم 4 أطفال أشقاء فضلًا عن إصابة 11 آخرين بينهم 8 أطفال.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى استشهاد 7 أشخاص هم “4 أطفال أشقاء ورجلين وشخص مجهول” الهوية كحصيلة أولية بالإضافة إلى وجود مصابين و عالقين تحت الأنقاض بينهم نساء وأطفال أيضا، جراء قصف جوي روسي بأربعة غارات استهدف أطراف قرية اليعقوبية ومنزل في قرية الجديدة بريف جسر الشغور غربي إدلب، عند ساعات الصباح الأولى من اليوم الجمعة
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الضحايا والعالقين تحت الأنقاض جلهم نازحين من منطقة سهل الغاب بريف حماة.