بأوامر من الوالي التركي..الشرطة العسكرية والمدنية تعتقل عدد من المواطنين خلال مظاهرة بمدينة الباب شرقي حلب

محافظة حلب: اعتقلت دورية مشتركة بين الشرطة العسكرية والمدنية عدد من المواطنين في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ضمن منطقة “درع الفرات”، بطلب من الوالي التركي، وذلك على خلفية اعتراض عدد من المتظاهرين طريق موكب الوالي التركي بالقرب من دوار سنتر وسط مدينة الباب.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عدداً من المدنيين خرجوا بمظاهرة بالقرب من دوار السنتر، للمطالبة بمحاسبة أحد القياديين في الشرطة العسكرية على خلفية تورطه بإطلاق سراح شاب متهم باغتصاب مسنة في مدينة الباب لقاء 6 ألاف دولار.

وتصادف خروج المظاهرة مع مرور موكب للوالي التركي، والتي حاولت دهس بعض المواطنين، فيما ردد المتظاهرون شعارات “الباب حرة حرة والخائن يطلع برا” و “يا تركي اسماع اسماع بدنا المغتصبين”

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، تعرض امرأة في العقد الخامس من عمرها لعملية اغتصاب من قبل شاب من مهجري مدينة حمص، في مدينة الباب بريف حلب، خلال الأيام القليلة الفائتة.

ورفع ذوي السيدة شكوى ضد الشاب لدى الشرطة العسكرية، وجرى اعتقاله من قبل إحدى الدوريات.

وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن أحد قيادات الشرطة العسكرية أطلق سراح الشاب بعد يوم واحد من اعتقاله، بعد تقاضيه رشوة مالية مقدارها 6 آلاف دولار أمريكي.

وفي سياق ذلك، رفع ذوي السيدة دعوى جديدة ضد القيادي في الشرطة العسكرية، ليقوم الأخيرة بفتح تحقيق وعزل القيادي واعتقال المغتصب من قبل دورية أخرى في مدينة أخترين بريف إعزاز، بعد محاولته الفرار من المنطقة.