بإسناد جوي تركي مكثف.. الفصائل الموالية لأنقرة تتقدم على حساب قسد وتسيطر على مخيم عين عيسى ونحو 20 قتيل حصيلة المعارك العنيفة حتى اللحظة

73

تشهد محاور على تخوم ومشارف بلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة، استمرار المعارك العنيفة، بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر، في هجوم مستمر من قبل الأول على المنطقة، وسط ضربات جوية مكثفة تنفذها طائرات مسيرة تركية بالإضافة لقصف بري متواصل بعنف منذ بدء الهجوم مع ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت، وعلم المرصد السوري أن الفصائل تمكنت من التقدم والسيطرة على مواقع عدة في مشارف عين عيسى، أبرزها السيطرة على المخيم الذي يبعد مئات أمتار قليلة من البلدة، فيما وثق المرصد السوري خسائر بشرية في صفوف الطرفين جراء القصف الجوي والبري المكثف والمعارك العنيفة، إذ قضى 13 مقاتل من الفصائل الموالية لأنقرة، كما قضى 6 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى من الطرفين بعضهم في حالات خطرة.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، بلغ تعداد القتلى في صفوف قوات سوريا الديمقراطية والمجالس العسكرية وقوى الأمن الداخلي جراء قصف جوي وبري تركي واشتباكات مع القوات التركية والفصائل الموالية لها منذ بدء العملية العسكرية التركية عصر التاسع من شهر تشرين الأول الفائت إلى 445، فيما وثق “المرصد السوري” مقتل 29 عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين جراء استهداف صاروخي نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور شمال غرب منبج وشرق بلدة عين عيسى في مواقع انتشار قوات النظام. بينما بلغ تعداد قتلى الفصائل السورية الموالية لـ”أنقرة” وقتلى الخلايا الموالية لتركيا خلال استهدافات واشتباكات مع “قسد” خلال الفترة ذاتها إلى 348 من بينهم 21 من خلايا موالية لـ”أنقرة” قتلوا في اشتباكات مع “قسد”، بالإضافة إلى مقتل 11 جنود أتراك حتى الآن خلال الاشتباكات والاستهدافات وسط معلومات عن قتلى أتراك آخرين على الحدود، كما أن تعداد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة.