بإسناد جوي من طائرات التحالف.. القوى العسكرية تحاول السيطرة على الوضع في محيط سجن غويران وسط اشتباكات مستمرة مع خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”

 

محافظة الحسكة: أكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، هروب 5 مساجين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من سجن غويران ضمن مدينة الحسكة، على خلفية الأحداث العنيفة التي تشهدها المنطقة هناك منذ ساعات، ولم يعلم حتى اللحظة إذا ما تمكنت القوى الأمنية إلقاء القبض عليهم أم أنهم يتوارون في محيط السجن أم فروا إلى مكان آخر، حيث لاتزال الأوضاع متوترة بشكل كبير في محيط السجن وحي الزهور ومحيطه وسط استمرار الاشتباكات بين خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” والقوى العسكرية في المنطقة هناك حتى هذه اللحظة، في ظل استمرار عمليات التمشيط التي تقوم بها القوى العسكرية في محاولة للسيطرة على الوضع بشكل كامل، لاسيما بعد وصول تعزيزات عسكرية ضخمة إلى هناك، بالتزامن مع تحليق متواصل لطيران التحالف واستهدافه بالرشاشات لمحيط سجن غويران بين الحين والآخر، كما وردت معلومات عن مقتل شخصين اثنين خلال الأحداث الجارية في منطقة سجن غويران ومحيطه بمدينة الحسكة، ولا يعلم إذا ما كانوا مدنيين أم من تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى الآن.
يذكر أن الهجوم هذه هو الأكبر والأعنف من نوعه بما يتعلق بسجن غويران الذي يضم مساجين من تنظيم “الدولة الإسلامية”.
المرصد السوري أشار أمس، إلى أن قوى الأمن الداخلي تفرض طوقًا أمنيًا حول سجن غويران بالحسكة، تزامنًا مع وصول تعزيزات عسكرية وأمنية لمؤازرة حرس السجن وتعزيز تواجدها في الموقع.
ووفقًا للمصادر فقد حاول عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” الوصول إلى بوابة السجن وتفجير البوابة بسيارة مفخخة، إضافة إلى تفجير صهريج محروقات، واشتبكوا مع عناصر الحراسة، وسط معلومات عن فرار عدد من المساجين.
على صعيد متصل، قصفت طائرات مروحية تابعة لـ”التحالف الدولي” بالرشاشات مواقع متفرقة في محيط سجن غويران.
وكانت طائرات “التحالف الدولي” قد حلقت في أجواء سجن غويران بالحسكة وألقت قنابل ضوئية، لمساندة القوات الأمنية التي تحاصر السجن.
ونفذ السجناء من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” عصيانًا داخل السجن، تمكنت القوى الأمنية من السيطرة عليه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد