بإشراف ضباط أتراك.. الفصائل الموالية لتركيا تجري تدريبات عسكرية قرب خطوط التماس في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل المسلحة التابعة لتركيا أجرت اليوم الأربعاء، تدريبات عسكرية، بإشراف ضباط أتراك في ريف رأس العين قرب خطوط التماس مع قوات النظام و”قسد”.
واستخدمت الفصائل خلال التدريبات الذخيرة الحية، وتم استهداف أكواخ مهجورة نزحها أصحابها إبان عملية “نبع السلام” قبل سنوات.
ويأتي ذلك بعد يوم من قصف مكثف على ريفي أبو راسين وتل تمر استمرت لـ72 ساعة،  أسفرت عن وقوع خسائر بشرية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 3 تموز، تدريبات عسكرية أجرتها القوات التركية والفصائل الموالية لها، بعد ظهر اليوم، في قرية العرازية بريف رأس العين الشرقي ضمن منطقة “نبع السلام” قبالة بلدة أبو راسين شمال غربي الحسكة.
واستخدمت القوات العسكرية في تدريباتها المدافع والأسلحة الرشاشة، واستهدفت أكواخ مهجورة
كأهداف حقيقية وتم تدمير 6 أكواخ منها، ويأتي ذلك في إطار الحرب الإعلامية والتهويل لبدأ عملية عسكرية تركية على مناطق سيطرة “قسد” شمال وشمال شرق سوريا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 18 حزيران الفائت، بأن الفصائل التابعة لتركيا وبحضور ضباط أتراك أجروا منذ ساعات الصباح الأولى تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية بريف رأس العين/ سري كانيه الشرقي بريف الحسكة، ضمن منطقة “نبع السلام” بالقرب من خطوط التماس من مناطق سيطرة قسد وقوات النظام غرب أبو راسين.