بإشراف ضباط روس.. تحركات ضخمة لقوات النظام وانتشار تشكيلاتها على 20 نقطة في البادية السورية

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحركات كبيرة لقوات النظام بقيادة ضباط روس في البادية السورية، حيث انتشرت قوات الفرقة 25 التي يقودها العميد سهيل الحسن المعروف بـ”النمر” على الطريق الواصل ما بين منطقة أثريا-الرقة، ومنطقة أثريا- السعن بريف حماة الشرقي، في أكثر من 20 نقطة عسكرية.
تزامن انتشار النقاط العسكرية مع وصول وفد عسكري من العاصمة السورية دمشق وضباط من القوات الروسية.
كما استنفرت قوات المهام للحماية والحراسات الأمنية التابعة لميليشيا “حميشو”، في مواقعها بالبادية السورية، بعد إنهاء هيمنة ميليشيا القاطرجي.
وأشار المرصد السوري، قبل ساعات، بانطلاق رتل عسكري ضخم تابع لقوات النظام من ريف حماة الشرقي، باتجاه معبر الطبقة بمحافظة الرقة، وسلك الرتل طريق السلمية- أثريا، ومنع عناصر قوات النظام المواطنين من الذهاب والإياب على الطريق.
ويتألف الرتل، من عشرات السيارات المحملة بالأسلحة الثقيلة، وعدد من المدرعات والدبابات محمولة على عربات نقل، بالإضافة إلى عشرات الجنود.
على صعيد متصل، نفذت طائرات حربية روسية، اليوم، غارات على مواقع في سبخة الكوم ومناطق أخرى في البادية السورية يعتقد أنها أماكن لانتشار تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 30 تشرين الأول الفائت، حملة تمشيط لقوات الدفاع الوطني، بحثا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث انتشرت عربات مثبت عليها رشاشات ثقيلة في بادية مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.
وكان المرصد السوري قد وثق، في 27 تشرين الأول الفائت، مقتل عنصر من مليشيا “محمد حمشو” المدعومة من قبل الفرقة الرابعة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب ضمن نقطة الحراسة” الكمين الأول” على طريق أثريا- الرقة بريف حماة الشرقي، ضمن منطقة البادية السورية.
كما أشار المرصد السوري إلى وصول تعزيزات عسكرية مؤلفة من عناصر الفرقة 25 وعناصر في قوات النظام السوري إلى مدينة تدمر، تزامنا مع هبوط 4 طائرات حربية تابعة للقوات الروسية محملة بعناصر من قوات النظام السوري إلى مطار تدمر العسكري، حيث قامت الطائرات الروسية فور وصولها إلى المنطقة بعملية تمشيط  من منطقة العباسية لعمق الحماد السوري وصولا للمحطة t3.