باريس.. الحكم على متطرف من د ا عـ ـش بالسجن 18 عاما

حكمت محكمة الجنايات الخاصة في باريس على العضو السابق في تنظيم الدولة الإسلامية داعش، جوناثان جيفري، الذي كان في المنطقة العراقية-السورية، بالسجن 18 عاما بتهمة المشاركة في جمعية إجرامية إرهابية.

وقالت المدّعية العامّة في النيابة العامة الوطنية لمكافحة الإرهاب إنّ “جوناثان جيفري انتهازي… شارك من دون تردّد في معارك لتنظيم الدولة الإسلامية، بما في ذلك في هجمات في أوروبا”، طالبة معاقبته بالسجن 18 عاما.

وقلّلت من شأن ما كشفه جيفري لمحقّقين من المديرية العامة للأمن الداخلي، بعد اعتقاله في تركيا في فبراير 2017، مشيرة إلى أنّ “أقواله لم تدعمها الحقائق أبداً”.

قالت المدعية العامة “لم يتمّ حلّ أي قضية بفضل جوناثان جيفري. ما قاله (للمحقّقين) ليس متّسقاً وقد ثبت أحياناً أنه مضلّل”.

ووجّهت إلى جيفري المحتجز منذ 2017 تهم تصل عقوبتها القصوى إلى السجن لمدة 30 سنة.

وخلال جلسة استجوابه الجمعة، شرح جوناثان جيفري البالغ من العمر 40 عاماً، مساره داخل الدولة الإسلامية.

وقال “عندما وصلت إلى سوريا (في فبراير 2015)، شعرت بالفخر لكوني هناك. نحن نبني عالماً، ونبني فقاعة”.

وأضاف متحمّلاً المسؤولية بالكامل “أُعجبت بالدولة الإسلامية لأنهم احتلّوا الكثير من الأراضي. حجم القوة هذا غذّاني. لقد سيطر ذلك عليّ بالكامل في ذلك الوقت. فخور. فخور لامتلاكي أسلحة. شعرت أنني بحالة جيدة، ألتقي أشخاصاً من العالم أجمع يفكّرون مثلي. أنا في مدينة فاضلة كاملة”.

وتابع قائلاً للمحكمة “قبل 14 يوليو 2016 (تاريخ هجوم نيس)، لم أكن أرى الحقيقة أمامي. الآن، قمت بتفكيك كلّ ذلك. ولأكون صادقاً، رغم أنني غادرت بنِيّة مساعدة السوريين المضطهدين من قبل بشّار الأسد، إلّا أنني في الحقيقة لم أساعدهم أبداً”.

————————————————————————————————————————–

المصدر: الحرة

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.