باريس ستطلب رفع الحظر الاوروبي على ارسال اسلحة دفاعية الى سورية

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس ان بلاده ستطلب من الاتحاد الاوروبي رفع الحظر على ارسال “اسلحة دفاعية” الى سورية وذلك بهدف التمكن من ارسال اسلحة من هذا النوع الى مقاتلي المعارضة.
وقال فابيوس لاذاعة “ار تي ال” انه “في الوقت الحاضر هناك حظر، وبالتالي ليس هناك اي سلاح يتم تسليمه من الجانب الاوروبي. المسألة قد تطرح، ستطرح على الارجح في ما يتعلق بالاسحلة الدفاعية”.
واضاف ان “هذا الامر لا يمكننا القيام به الا بالتنسيق مع الاوروبيين. المسألة ستطرح لان الائتلاف السوري المعارض طلب هذا منا”.
وتابع ان “موقف فرنسا يقوم على عدم تسليح النزاع لكنه من غير المقبول طبعا ان تكون هناك مناطق محررة وان تتعرض لغارات جوية من مقاتلات بشار الاسد”.
وشدد على ان “مسالة التسليح ستطرح”، دون تحديد موعد، لكنه قال ان الامر سيكون قريبا.
ويعقد فابيوس الخميس اجتماعا في وزارة الخارجية مع نظرائه الالماني والبولندي والاسباني والايطالي، بالاضافة الى وزراء الدفاع في هذه الدول. كما من المقرر ان يعقد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي مطلع الاسبوع المقبل.
وتابع فابيوس “علينا التوصل الى توازن والامر ليس سهلا: اذ علينا ان نتفادى الانتقال الى التسليح من جهة، ومن جهة اخرى الحؤول دون تدمير المناطق المحررة”.
وقال “نقوم بمباحثات مع مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سورية الاخضر الابراهيمي، ومع روسيا لاننا نريد التوصل الى حل”.
والحظر الاوروبي لا يسري على روسيا حليفة النظام السوري واحد ابرز مزوديه بالاسلحة.
واشار فابيوس اخيرا الى ان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سيستقبل السبت في باريس مسؤولي الائتلاف السوري المعارض الجديد من بينهم رئيسه الشيخ احمد معاذ الخطيب والرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري جورج صبرا “احد اصدقاء فرنسا”.

أ.ف.ب

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد