باستهداف قوات النظام لسيارة عسكرية.. إصابة قيادي في “الهيئة” بريف إدلب الغربي

1٬294

أصيب قيادي في لواء سعد التابع لهيئة تحرير الشام، وهو أحد مسؤوليها في ريف اللاذقية الشمالي، إثر استهداف قوات النظام لسيارة عسكرية كان يستقلها، بالقرب من قرية الكندة بريف جسر الشغور غربي إدلب، تم نقله إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج.

وتشهد منطقة “بوتين-أردوغان”، عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل بين الفينة والأخرى تخلف العديد من الضحايا بينهم مدنيين.

وبذلك، يرتفع إلى 607 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال423 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 265 من العسكريين و 210 من المدنيين بينهم 46 طفل و25سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 108 من المدنيين بينهم 14 سيدة و43 طفل، وعنصر بالدفاع المدني، وممرض بقصف بري لقوات النظام

– 380 عنصر من قوات النظام بينهم 27 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

– 90 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– 6 من الجبهة الوطنية للتحرير