بالأسلحة الثقيلة.. اشتباكات متقطعة بين فصائل “الجيش الوطني” و”مجلس الباب العسكري” بالقرب من مدينة الباب شرقي حلب

محافظة حلب : رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين فصائل “الجيش الوطني” الموالية لتركيا من جهة، و”مجلس الباب العسكري” المنضوي ضمن صفوف “قسد” من جهة أخرى على محور محيط الغوز بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

ورصد نشطاء المرصد السوري اليوم، إصابة عنصرين من فصيل “الجبهة الشامية” بجروح متفاوتة، نتيجة استهداف سيارة كانا يستقلانها، على طريق عرب حسن شمال مدينة منبج شرقي حلب، حيث يسيطر مجلس منبج العسكري على المنطقة المقابلة كما ينتشر عناصر من قوات النظام.

وفي 18 تشرين الأول، أصيب 9 مدنيين بجراح، إثر قصف بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة مصدره قوات “مجلس منبج العسكري”، استهدف قريتي الحمران وغنمة بريف جرابلس شرقي حلب ضمن مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا، كما قصفت القوات التركية مناطق في قريتي الصيادة والدندنية بريف منبج، شمال شرقي حلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 15 تشرين الأول الجاري، إلى أن قوات مجلس منبج العسكري المنضوية ضمن صفوف تشكيلات قوات سوريا الديمقراطية، قصفت بعدة قذائف مدفعية وصاروخية معبر الحمران بريف جرابلس شرقي حلب، ما أسفر عن إصابة أربعة عناصر من حركة أحرار الشام بجروح، بينهم حالات حرجة.