بالأسلحة الثقيلة.. القوات التركية تعزز نقاطها العسكرية في ريف إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري تعزيزات عسكرية تركية على طريق أريحا بريف إدلب، تضم أسلحة ثقيلة متنوعة وعربات مصفحة، واتجه الرتل نحو النقاط التركية في جبل الزاوية وريف إدلب الغربي.
وجاء ذلك، تزامنا مع من القمة الثلاثية لرؤساء روسيا وتركيا وإيران في العاصمة طهران.
وأشار المرصد السوري، مساء أمس، إلى استقدام القوات التركية  لرتل عسكري إلى بلدة كنصفرة جنوبي إدلب، بعد دخوله من تركيا عبر معبر كفرلوسين الحدودي، وتوزعت الأسلحة الثقيلة والآليات على نقاط  التماس التي تشرف على تجمعات قوات النظام في كفرنبل وحزارين وبسقلا.
وتعتبر التعزيزات التركية الجديدة رسالة تطمينية لأهالي المنطقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، مساء اليوم، دخول رتل عسكري تركي من معبر كفر لوسين، وتوقف عند معبر باب الهوى، يتألف من عشرات الآليات والشاحنات تحمل أسلحة ثقيلة وراجمات صواريخ ومدرعات ناقلة للجند ومواد لوجستية، واتجه الرتل نحو القواعد العسكرية التركية في ريف إدلب.
المرصد السوري لحقوق الإنسان  أشار، في 4 تموز، إلى  دخول رتل عسكري للقوات التركية من معبر كفرلوسين شمالي إدلب، ويتألف الرتل من نحو 20 شاحنة محملة بكتل اسمنتية على شكل أنفاق، حيث اتجه الرتل نحو نقطة القيادة التركية في بلدة المسطومة، قبل إرسال التعزيزات باتجاه نقاط التماس مع قوات النظام في المحور الشرقي لجبل الزاوية بريف إدلب.