بالتعاون مع شبان.. لاجئة عراقية تقتل أخيها بدافع السرقة بالسيدة زينب في ريف دمشق

محافظة ريف دمشق: قتل لاجئ عراقي وأصيبت والدته وشقيقه بجراح، إثر تعرضهم للطعن على  يد عصابة، بعد تسللهم المنزل بقصد السرقة بالتعاون مع شقيقة القتيل في منطقة السيدة زينب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له بريف دمشق الجنوبي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن شخصين تسللا لمنزل العائلة بالتعاون مع ابنة صاحبة المنزل، وطعنا الأم وابنيها عدة طعنات، ما أدى لوفاة أحد الأبناء بينما أصيبت الأم وابنها الآخر بجراح نقلوا على إثرها إلى المشفى.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 104 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم112 شخص، هم 21 طفل، و19 مواطنة، و 72 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 30 في السويداء (3 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و24 رجل)
-21 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات و10 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 11 في حمص (طفلتان ومواطنتان و7 رجال)
– 10 في حماة (رضيع و3 مواطنات و6 رجال)
– 10 في درعا (4 أطفال و6 رجال)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 4 في العاصمة دمشق (مواطنة و3 رجال)
– 7 في طرطوس ( 3 سيدات و3 رجال وطفل)
– 6 في دير الزور (4 رجال وطفل وامرأة)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– 3 في اللاذقية (مواطنة ورجل وطفل).
– طفل في القنيطرة