بالرغم من انتشارها بشكل كبير.. الميليشيات الإيرانية تغيب عن المشاركة مع قوات النظام في عمليات تمشيط البادية بحثاً عن خلايا “التنظيم”

244

تغيب الميليشيات الإيرانية في مناطق البادية السورية عن المشهد بشكل كامل بالرغم من التصاعد الكبير في حدة هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية”، واستهدافه بشكل خاص قوات النظام والتشكيلات العسكرية الموالية لها، بينما لا يزال “التنظيم” يتجنب استهداف الميليشيات الإيرانية بالرغم من وجودها بشكل كبير في البادية السورية، بدورها تتغيب تلك الميليشيات عن المشاركة في عمليات التمشيط للبحث عن خلايا “التنظيم، والتي أطلقتها قوات النظام بقيادة القوات الروسية وبدعم جوي منها منذ 14 يوماً في بادية الرصافة بريف الرقة، وبادية دير الزور، وبادية تدمر والسخنة وصولاَ للتنف بريف حمص الشرقي، بمشاركة كل من لواء القدس” والفرق العسكرية11و18و25.

كما ويخيم الهدوء الحذر على الميليشيات الإيرانية في مناطق البادية السورية، في عدم وجود أي تغيرات أو إجراءات جديدة أو تحركات وتغيير في مواضعها، مما يجعلها تغيب عن المشهد الحالي بشكل كامل.

وتؤكد توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، عدم وقوع أي قتلى في صفوف الميليشيات الإيرانية في هجمات “التنظيم” المتصاعدة بشكل كبير منذ مطلع الشهر حزيران الجاري، ووقوع عدد كبير من القتلى ضمن صفوف قوات النظام.

ومنذ مطلع الشهر الجاري، المرصد السوري لحقوق 11 عملية شنها “التنظيم” في مناطق  البادية السورية، مخلفاً 51 قتيلاً، هم: 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و6 مدنيين، بالإضافة إلى 2 من عناصر “التنظيم”.

 

توزعوا على النحو التالي:

– 3 عمليات في بادية دير الزور أسفرت عن مقتل 7 عسكريين.

– 8  عمليات في بادية حمص أسفرت عن مقتل 33 من العسكريين و2 من “التنظيم” و6 مدنيين.

– 1 عملية في بادية الرقة أسفرت عن مقتل 1 عسكري.

– 1 عملية في بادية حماة أسفرت عن مقتل 2 من العسكريين.

كما نفذت “التنظيم” هجومين آخرين ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في كل من ريف دير الزور الغربي وريف حلب، راح ضحيتهما 6 من قوات النظام بينهم ضابطين