بالصواريخ والرشاشات الثقيلة.. قصف متبادل بين قوات النظام وفصائل “الفتح المبين” ضمن منطقة “خفض التصعيد”

اندلعت اشتباكات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، اليوم، بين فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” من جهة، وقوات النظام والميليشيات المساندة لها من جهة أخرى، على محاور كفرتعال وكفر عمة وتديل، في ريف حلب الغربي، كما قصفت قوات النظام المنطقة بصواريخ الفيل شديدة الانفجار، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا أمس، قصفا من قبل قوات النظام المتمركزة بالحواجز المحيطة، بالمدفعية الثقيلة، محور حرش بينين بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
كما قصفت بقذائف الهاون محور كفر نوران غربي حلب، ضمن منطقة “خفض التصعيد”، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد وثقوا أمس، مقتل 3 عناصر في قوات النظام، في منطقتين مختلفتين ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”.
وفي التفاصيل، قتل عنصرين من قوات النظام من مرتبات الفرقة السادسة، في 20 أكتوبر، باشتباكات متبادلة مع فصائل غرفة عمليات الفتح المبين خلال محاولة تسلل على محور سراقب بريف إدلب.
كما قتل عنصر في قوات النظام على محور كبانة بجبل الأكراد بريف اللاذقية
وأشار المرصد السوري اليوم، بأن قوات النظام البرية قصفت بالمدفعية الثقيلة، صباح اليوم، قرية البارة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت، محيط بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي ضمن منطقة “خفض التصعيد”، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.
يتزامن ذلك، مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية، في سماء جبل الزاوية وسهل الغاب وجبل الأكراد.