“بالصوت والصورة” العشرات من العوائل القاطنة في جيب التنظيم بشرق الفرات يتمكنون من الوصول إلى مناطق سيطرة قسد

28

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن أعداد كبيرة من المواطنين من الفرار من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن عشرات العوائل تمكنت من الفرار من الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم، ووصلت إلى منطقة البصيرة الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، حيث أكدت المصادر الموثوقة أن أعداد النازحين تجاوزت الـ 100 شخص، من ضمنهم أطفال ومواطنات، ليرتفع لأكثر من 200 تعداد الخارجين من هذا الجيب خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، حيث يسود توتر بين النازحين وقوات سوريا الديمقراطية، نتيجة محاولة الأخيرة نقلهم من المنطقة إلى مخيم السد في ريف الحسكة، حيث جرى توتر قالت مصادر أهلية أن رافقها إطلاق نار في الهواء لمحاولة فض احتجاج الرافضين للانتقال إلى المخيم.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان نشر في الأول من ديسمبر الجاري، أن تنظيم “الدولة الإسلامية”، نفذ إعداماً بحق شخص في بلدة الشعفة الواقعة ضمن مناطق سيطرته في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن الإعدام جرى ظهر اليوم السبت الأول من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الجاري 2018، بتهمة “تهريب المسلمين إلى بلاد الكفر”، وجاء الإعدام عقب فرار نحو 90 شخصاً على الأقل منا منقط سيطرة التنظيم في الجيب الأخير له بشرق الفرات، وتمكنهم من الوصول لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ليرتفع إلى 5491 من المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، خلال 54 شهراً على إعلانه عن “خلافته” في 29 / 6 / 2014 وحتى يوم 1 / 12 / 2018

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، يرصد تمكن عشرات العوائل في جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” من الخروج من الجيب، والوصول إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في البادية بريف دير الزور الشرقي