((بالصوت والصورة)) عشرات الشاحنات التابعة للتحالف الدولي تدخل الأراضي السورية وتسلك طريق عامودا – القامشلي بريف الحسكة

31

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول عشرات الشاحنات التابعة للتحالف الدولي إلى الأراضي السورية مساء اليوم الأحد الـ 17 من شهر فبراير الجاري، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن نحو 100 شاحنة تحمل النمرة العراقية دخلت الأراضي السورية عند الساعة 22:00 بتوقيت سوريا، والشاحنات هي عبارة عن 40 شاحنة خالية لا تحمل على متنها شيء، و40 منها مغلقة لم يعلم ما بداخلها، بينما 10 منها كانت محملة بالسيارات، و10 أخرى صهاريج، وتم رصد الرتل التابع للتحالف والمؤلف من الشاحنات المئة عند طريق عامودا – القامشلي بريف الحسكة، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد اجتماعاً جرى بين أعضاء قيادة قوات سوريا الديمقراطية، بحضور قائد القوات وعدد من القياديين الآخرين، لمناقشة المستجدات المتزامنة مع انتهاء تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” كقوة مسيطرة في شرق الفرات، عقب عمليات عسكرية واسعة من قبل قسد بدعم وإسناد من التحالف الدولي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج الاجتماع بنتائج تتعلق بالمرحلة المقبلة، وجاء فيها:: “”حدد الاجتماع الاستراتيجية العسكرية الجديدة لقوات سوريا الديمقراطية للمرحلة المقبلة

القضاء على التنظيم العسكري السري المتمثل في الخلايا النائمة من خلال حملات عسكرية وأمنية دقيقة بمساندة قوات التحالف الدولي، وتجفيف الأرضية الاجتماعية والفكرية والاقتصادية التي يعتمد عليها داعش في استمرارية وجوده. “إرادة الشعب التواق للحرية أكبر من المؤامرات الدولية”، وناقش المجلس العسكري موقف الدولة التركية وادعاءاتها غير الصحيحة بأن قواتنا تشكل خطراً على أمنها والعكس هو الصحيح فالدولة التركية هي المحتلة الفعلية وبشكل مباشر للأراضي السورية في كل من عفرين والباب وجرابلس وإدلب حيث أكد الاجتماع رغبته في حل المشاكل مع الدولة التركية عبر الحوار وفي إطار علاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل كما شدد في الوقت نفسه على الاستعداد التام لحماية مناطقنا في حال تعرضها لأي اعتداء والترحيب بإنشاء المنطقة الآمنة تحت إشراف دولي بهدف ترسيخ الأمن والسلام على حدودنا الشمالية، كما ناقش المجلس العسكري مستقبل العلاقات مع الحكومة السورية وأكد على محاولة إيجاد حل عن طريق الحوار ضمن إطار سوريا موحدة مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية قوات سوريا الديمقراطية والاعتراف الدستوري بالإدارة الذاتية المعلنة والفعلية في شمال شرق البلاد، وركز الاجتماع على الدور البارز والقيادي لوحدات حماية المرأة من خلال مشاركتها الواسعة والفعلية في معركة دحر الإرهاب وأثنى على العمليات البطولية التي قامت بها المقاتلات، فيما اعتبر الاجتماع أن تحرير عفرين وإعادة سكانها الأصليين إلى ديارهم وإيقاف عمليات التغيير الديمغرافي من أولوياتهم في المرحلة القادمة، كذلك ستقوم قوات سوريا الديمقراطية وبعد الإعلان القريب عن نهاية التواجد العسكري الجغرافي العملي لتنظيم داعش الإرهابي بإعادة هيكلة قواته وتدريبها ونشرها من جديد حسب المتطلبات الأمنية والعسكرية””.

شريط مصور خاص بالمرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد مرور رتل تابع للتحالف الدولي مكون من نحو 100 شاحنة عند طريق عامودا – القامشلي بريف الحسكة.