بالصوت والصورة.. قيادات ميدانية من حزب الله بأسلحتهم في الجامع الأموي بدمشق

"هذا المسجد الأموي وليس الأقصى"

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة من شريط مصور، لايعلم متى جرى تصويره، يظهر من خلاله قيادات ميدانية من “حزب الله” اللبناني في الجامع الأموي يمجدون الحزب وحسن نصر الله، في المسجد الأموي بدمشق

مصادر المرصد السوري في المنطقة استنكروا وجود مسلحين من حزب الله في المنطقة، بالتزامن مع غياب دور قوات النظام في حماية قوافل الزوار الشيعة.

وعلق أحد مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان في دمشق ساخرا من عناصر “حزب الله” قائلا بأن “هذا المسجد الأموي وليس الأقصى”.

ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن أبناء المذهب الشيعي أقاموا مجالس عزاء شهر صفر “الهجري” خلال الأسبوع الأول من الشهر.

وتشهد دمشق وريفها مسيرات حسينية حاشدة، تنطلق من سيرا على الأقدام من مرقد السيدة رقية إلى مرقد السيدة زينب لإحياء أربعينية الإمام الحسين.