((بالصوت والصورة)) مخبر سابق لقسد يغدر بخمسة عناصر في ريف الرقة في رد على عملية قتل نحو 15 عنصر من مخابرات النظام العسكرية في القامشلي

43

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور، تظهر مسلحين موالين لقوات النظام، مع رجل مدني، وهم يقومون بتكبيل واعتقال 5 أشخاص قالت المصادر المتقاطعة أنهم من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري من عدد من المصادر الموثوقة، فإن الشريط المصور الذي يعود تاريخه لما بعد الثلث الأول من أيلول / سبتمبر من العام 2018، أي بعد حادثة الاشتباك التي جرت بين المخابرات العسكرية التابعة لقوات النظام وقوات الأمن الداخلي “الآسايش” والقوات الكردية في مدينة القامشلي والتي نجم عنها مقتل نحو 15 من عناصر المخابرات، إثر استهدافهم من قبل قوات الآسايش والقوات الكردية بعد مشادة تطورت لاشتباك بينهم.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن الشخص الذي ظهر في الشريط المصور، كان يعمل في السابق كمخبر لقوات سوريا الديمقراطية ضمن مناطق سيطرة النظام، وجرى إرساله أكثر من مرة في مهمات حول نقاط معينة، وبعد حادثة استهداف قوات الأمن العسكري في القامشلي، قام هذا الشخص – المخبر – بالتواصل مع 5 شبان من المكون العربي من مدينة الرقة وقرية العكيرشي، واتفق معهم على نقلهم لمناطق النظام لـ “تسوية أوضاعهم”، إلا أنهم مع وصوله لمناطق سيطرة النظام عمد لتصوير الشريط المصور وإظهار العناصر الخمسة من قسد الذين جاءوا لـ “تسوية أوضاعهم” على أنهم أسرى وأنه انتقم لقوات النظام عبر أسر 5 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية رداً على العملية العسكرية التي جرت في مدينة القامشلي

شريط مصور يظهر قيام أحد المخبرين السابقين لقوات سوريا الديمقراطية، بالغدر بخمسة مقاتلين من الأخير وإظهارهم على أنهم أسرى، رداً على عملية قتل 15 من عناصر مخابرات النظام في مدينة القامشلي في سبتمبر / أيلول من العام 2018، بعد أن أقنعهم بنقلهم إلى مناطق النظام لـ “تسوية وضعهم”.