بالصوت والصورة.. مواطن يعذب طفلة بطريقة وحشية في ريف إدلب

645

لاحقت القوى الأمنية في مناطق هيئة تحرير الشام، رجل متهم بمعاقبة طفلة بعمر 9 سنوات بطريقة وحشية، بعد تداول شريط مصور حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة منه، يظهر تقييد قدمي الطفلة وضربها بعصى.

ووفقا للمصادر فإن الطفلة يتيمة وكانت مقيمة مع عمها زوج أمها الذي واظب على تعذيبها في منزل يسكنه ببلدة الفوعة قبل أن يتم نقل الطفلة إلى أقاربها لتقيم معهم في عفرين قبل نحو 40 يوما من تداول الشريط المصور.

وتتزايد حالات العنف الأسري الذي يؤدي إلى زيادة في معدلات الجريمة والانحراف، وتدهور العلاقات الاجتماعية، وينعكس على الصحة النفسية للأفراد والمجتمع بأسره.

وفي 11 نيسان الفائت، قتل عنصر بـ”الجيش الوطني” شقيقته، بدعوى “غسل العار”  في ريف عفرين ضمن منطقة عمليات “غصن الزيتون”.

ووفقا لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القاتل فتح النار من سلاحه على شقيقته قرية جلمة بناحية جنديرس شمال محافظة حلب، بدعوى “الشرف وغسل العار”.

وترتكب جرائم قتل بحق النساء بتهمة “المساس بالشرف” وهي تهمة لها سطوتها على الوعي في المجتمعات الشرقية يجعلها كافية لعدم القيام بأي تدخل مباشر لإنقاذ الضحية “المرأة” وتقتل علانية أمام الملأ، في حين يتابع شريكها، حياته دون عقاب.

كما ينجو القاتل من عقوبة القتل بحجة “ثورة الغضب”.