“بالصور” السيطرة على المركز الثاني لمحافظة إدلب وهروب محافظها وقوات النظام تحتمي بالمدنيين خلال فرارها

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تمكنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجنود الشام وفصائل اسلامية من السيطرة بشكل كامل على مدينة جسر الشغور، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، الذي فروا من المدينة باتجاه مناطق سيطرتهم في سهل الغاب، حيث تمكن المقاتلون من بسط سيطرتهم على المدينة، خلال نحو أربعة أيام من الاشتباكات المتواصلة، نفذت وألقت خلالها طائرات النظام الحربية والمروحية نحو 70 غارة وبرميل متفجر على محيط المدينة، بالتزامن مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين،  وسط استمرار الاشتباكات في محيط المدينة من الجهة الجنوبية الغربية، كذلك تمكن نشطاء المرصد في جسر الشغور من التقاط شريط مصور يظهر عناصر قوات النظام وهم يفرون من مدينة جسر الشغور محتمين بالمدنيين، كذلك علَّق سكان من المدينة متهكمين، أن المحافظ قد يبحث عن مركز لمحافظته، في إحدى مدن محافظة مجاورة.

 

وشهدت المدينة اشتباكات عنيفة منذ الـ 22 من نيسان / أبريل الجاري، بين مقاتلي جبهة النصرة وفصائل إسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، إثر هجوم عنيف نفذه المقاتلون على المدينة التي اتخذها النظام السوري مركزاً لمحافظة إدلب عقب سيطرة مقاتلي حركة أحرار الشام الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل إسلامية على مدينة إدلب في الـ 28 من آذار / مارس الفائت من العام الجاري

 

شريط مصور يظهر فرار قوات النظام من مدينة جسر الشغور واستخدم المدنيين كدروع بشرية


جسر الشغور (1) جسر الشغور