بالضرب المبرح.. عناصر من “الشرطة العسكرية” يعتدون على مواطن بريف عفرين ويجبرونه على دفع 8 آلاف ليرة تركية لقاء إطلاق سراحه

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام عناصر من “فرقة الحمزة” المنضوية ضمن صفوف “الجيش الوطني” بالاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي آلجيا بناحية شران ويقيم في قرية معراته بريف عفرين، وذلك بسبب توبيخه لأحد العمال المحسوبين على الفصائل المسلحة ضمن ورشة لتصنيع الاحذية في القرية
و وفقًا لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المواطن حاول الدفاع عن نفسه خلال إشكال دار بينه وبين شخص محسوب على “الجيش الوطني” ما أدى إلى إصابة أحد المسلحين بجروح طفيفة، على إثر ذلك أقدمت دورية تابعة لـ”الشرطة العسكرية” على اعتقال المواطن بشكل تعسفي ، دون التحقيق في ملابسات الاعتداء على المواطن، حيث اكتفت بأخذ أقوال المسلحين وتغريم المواطن بدفع مبلغ 8 آلاف ليرة تركية لقاء إطلاق سراحه

وفي السياق ذاته، أفرجت “الشرطة العسكرية” سراح مواطن معتقل لديها من أبناء قرية ديرصوان بناحية شران، وذلك لقاء فدية مالية تقدر بحوالي 2000 ليرة تركية، كان قد اعتقل بأواخر شهر نوفمبر /تشرين الثاني الفائت، فيما لا يزال مواطن آخر من ذات القرية معتقل لديهم إلى حين دفع الفدية المالية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار أمس الأول إلى أن فصيل “فرقة الحمزة” فرضت إتاوة تقدر بـ 5 آلاف دولار أمريكي على مواطن من أهالي قرية الباسوطة تحت تهديد السلاح والتهديد بالقتل في حال عدم دفع الإتاوة، وخوفاً على حياته تمكنت عائلته من جمع المبلغ خلال 5 أيام ودفع قيمة الإتاوة.
وفي المقابل اعتقل مسلحو “أحرار الشرقية” في مدينة عفرين مواطن من عشيرة العميرات خلال الأسبوع الفائت، حيث جرى اقتياده إلى مقر الفصيل الأمني، دون معرفة التهمة الموجهة إليه، المواطن كان قد اعتقل عدة مرات خلال فترات سابقة من قبل الفصيل ذاته، وأطلق سراحه بعد دفع فدية مالية، بالإضافة إلى الاستيلاء على منزله ومزرعة الأبقار التي يملكها.