بالضرب المبرح.. فصيل الجبهة الشامية يعتدي على مواطنين يحملون بطاقات شخصية صادرة من مناطق “العمشات” بريف عفرين

محافظة حلب: اعتدى عناصر الشرطة التابعة لفصيل الجبهة الشامية، بالضرب المبرح بحق مواطنين اثنين أحدهما من مهجري مدينة تدمر بريف حمص والآخر من مهجري محافظة دير الزور، وذلك بذريعة حملهما بطاقة شخصية صادرة من نفوس المجلس المحلي في ناحية الشيخ حديد بريف عفرين الخاضعة لسيطرة فصيل سليمان شاه “العمشات”.
كما أقدم عناصر على الحاجز ذاته، بتفتيش الأجهزة الخليوية من الأهالي المتوجهين إلى مدينة إعزاز، الذين يحملون بطاقة شخصية صادرة عن السجل المدني في الشيخ حديد، بالإضافة إلى احتجازهم بعض المواطنين لعدة ساعات بحجة التدقيق الأمني والاستيلاء على مبلغ  6000 ليرة تركية من أحد المواطنين من مهجري مدينة دير الزور.
يأتي ذلك ضمن سياسة التضييق التي تمارسها فصائل “الجيش الوطني” بحق المواطنين على أساس المناطقية ومناطق السيطرة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا يوم أمس بأن عناصر دورية تابعة لقسم مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة العسكرية أقدموا على اعتقال مواطنين اثنين أحدهما في قرية كفرة بريف إعزاز بتهمة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والآخر في مدينة إعزاز بتهمة التواصل مع أشخاص في مدينة حلب ضمن مناطق سيطرة النظام السوري.
و تواصل الفصائل الموالية لتركيا، ممارسة الانتهاك بحق المدنيين والاعتداء على خصوصياتهم، عبر تفتيش الأجهزة الخليوية على الحواجز بذريعة كشف الخلايا المتعاملة مع قوات النظام والقوات الكردية في ريف حلب الشمالي.