بالفيديو.. مقاتلات تابعة لنظام بشار تقصف جسر الشغور بعد سيطرة الثوار عليها

لقى 30 شخصا حتفهم في هجوم شنته، السبت، مقاتلات تابعة للنظام السوري القمعى بالقنابل الفراغية على أحد الأحياء السكنية، في مدينة “جسر الشغور” بمحافظة إدلب شمال غربي البلاد.

وأوضح بيان صادر عن الهيئة العامة للثورة السورية في هذا الشأن؛ أن طائرات تابعة للنظام السوري؛ قامت بقصف حي سكني خاضع لسيطرة المعارضة المسلحة، في مدينة جسر الشغور غربي إدلب، مما أسفر عن مقتل 30 شخصا من بينهم نساء وأطفال.

ولفت البيان إلى سقوط عشرات الجرحى في القصف، نقلوا جميعا للمستشفى الميداني لتقديم العلاج اللازم لهم، مضيفا: “لقد استهدفت الطائرات الحربية التابعة للنظام، حيا سكنيا وسط إدلب، وإن بعض الجرحى حالتهم خطيرة”.

سيطرت قوات من المعارضة السورية وجبهة النصرة وفصائل إٍسلامية اليوم السبت بشكل شبه كامل على مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وهي مدينة استراتيجية تفتح الطريق على محافظة اللاذقية مقعل الطائفة العلوية التي ينحدر منها نظام بشار الأسد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: “دخلت جبهة النصرة وكتائب إسلامية اليوم إلى مدينة جسر

الشغور بعد معارك عنيفة مستمرة منذ الخميس، وقد سيطرت على القسم الأكبر من المدينة، وسط فرار عناصر قوات النظام”.

وبعد خمسة أيام من المعارك، أعلن “جيش الفتح”، نهاية آذار/ مارس الماضي، السيطرة على مدينة إدلب بالكامل لتكون ثاني مركز محافظة خارج سيطرة قوات النظام بالكامل بعد مدينة الرقة (شمالا).

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإنه شوهدت ما لا يقل عن 60 جثة لعناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم ضباط، ممن قتلوا خلال السيطرة على مدينة جسر الشغور.

وأعدمت قوات النظام السوري 23 معتقلا في أحد سجونها في مدينة جسر الشغور قبل انسحابها منها السبت تحت ضغط هجوم شنته قوات المعارضة السورية.

ونشرت جبهة النصرة على أحد حساباتها الرسمية على موقع “تويتر” صورة لجثث داخل غرفة بدا معظم أصحابها في سن الشباب، وعليها آثار دماء، كما يمكن مشاهدة دماء على الجدران، متحدثة عن مجزرة ارتكبها الجيش السوري قرب المشفى الوطني.

بدوره لم يعترف النظام السوري بسيطرة قوات المعارضة على جسر الشغور حتى الساعة، والتي سقطت بعد بدء معركة سميت “معركة النصر”.

المصدر: العاصمة