بان كي مون ولافروف بحثا الازمة السورية حول عشاء عمل

شدد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون على ضرورة ايجاد تسوية سياسية للنزاع في سوريا خلال لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس في نيويورك، بحسب ما افاد متحدث باسم الامم المتحدة.

وتسعى روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة لتنظيم مؤتمر يهدف الى وضع حد للنزاع الدامي المستمر منذ اكثر من سنتين في سوريا والذي اوقع اكثر من مئة الف قتيل.

غير انه تعذر حتى الان عقد مؤتمر كان معلنا اساسا في حزيران/يونيو.

وروسيا هي الحليف الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد وعمدت حتى الان الى عرقلة عدة قرارات في مجلس الامن الدولي مدعومة من الغرب.

واعرب بان عن قلقه حيال “الازمة الانسانية المتفاقمة” في سوريا “والتصعيد المقلق في اعمال العنف الطائفية” في هذا البلد، في بيان صادر عن الامم المتحدة الخميس اثر عشاء العمل مع لافروف.

لكنه لفت في المقابل الى استئناف المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين معتبرا ان ذلك امر “مشجع” وتعهد بتقديم دعم الامم المتحدة الكامل للمفاوضات.

كما تناولت المحادثات الوضع في افغانستان وفي لبنان.

وحضر لافروف الى نيويورك قبل لقاء الجمعة في واشنطن يجمعه ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع نظيريهما الاميركيين جون كيري وتشاك هيغل، في وقت تشهد العلاقات بين العدوين السابقين في حقبة الحرب الباردة توترا حول مجموعة من المواضيع ابرزها النزاع في سوريا وقضية الاميركي الفار ادوارد سنودن.

فرانس 24

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد