بان كي مون يدين الضربة الجوية الإسرائيلية لسوريا

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس، عن قلقه البالغ من تقارير عن غارة إسرائيلية على سوريا، داعياً جميع الأطراف المعنية إلى منع تصعيد التوتر في المنطقة.

وقال بيان صادر عن مكتب الأمين العام أن الأخير “لاحظ بقلق بالغ الضربات الجوية الاسرائيلية في سورية، وفي الوقت الراهن ليس لدى الأمم المتحدة تفاصيل عن الواقعة وليست في وضع يمكّنها من التحقق بشكل مستقل مما حدث”.

ودعا الأمين العام “جميع الأطراف المعنية إلى منع التوتر أو التصعيد في المنطقة، والالتزام الصارم بالقانون الدولي، ولا سيما فيما يتعلق بوحدة الأراضي وسيادة لجميع البلدان في المنطقة”.

وكانت القوات المسلحة السورية قالت الأربعاء إن طائرات إسرائيلية اخترقت الأجواء السورية ونفذت غارة على مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا بريف دمشق.

واستدعت وزارة الخارجية السورية في وقت سابق الخميس، قائد قوات الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان السوري المحتل اللواء إقبال سنغا، وأبلغته احتجاجها الرسمي على “الانتهاك الإسرائيلي لاتفاق فصل القوات لعام 1974 وللالتزامات التي يرتبها ذلك الاتفاق”.

وقال المتحدث باسم نائب الأمين العام إدوارد دلي بوي للصحافيين في نيويورك إن قوات المراقبة الأممية في الجولان “لم تر أية طائرات تحلّق فوق المنطقة الفاصلة ولذلك لم تتمكن من تأكيد وقوع الحادث. وسجّلت القوة أحوالاً جوية سيئة في المنطقة”.

 

صوت روسيا

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد