بتبادل إطلاق نار مع “الأمن العسكري”.. إصابة عنصر من الفرقة الرابعة “يعمل في تجارة المخـ ـدرات” بمدينة دير الزور

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عنصر من “الفرقة الرابعة” يعمل في تجارة المخدرات، أصيب بطلق ناري أثناء مداهمة منزله، وحدوث اشتباك بينه وبين دورية مشتركة من جهاز “الأمن العسكري” و”أمن الدولة” التابع للنظام السوري، في حيّ الجورة بمدينة ديرالزور، لينقل على إثرها إلى المشفى العسكري للعلاج .
ورصد نشطاء المرصد السوري في 10 من تشرين الثاني الجاري، مقتل ضابط صف برتبة مساعد في الفرقة الرابعة مع عنصرين آخرين في أطراف منطقة القورية الخاضعة لنفوذ الميليشيات الإيرانية بريف دير الزور الشرقي، غرب الفرات.
ووفقا للمصادر، فقد عثر على جثثهم، مقتولين بظروف غامضة خلال الساعات الفائتة، حيث كانوا يقفون على إحدى معابر التهريب في المنطقة، لاخذ الإتاوات.
وشهدت المنطقة استنفارا أمنيا للحواجز العسكرية، التي تنتشر في المنطقة، وسط تكتم على الحادثة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 1 تشرين الثاني، اعتقال عناصر تابعين لـ”الدفاع الوطني” من قبل “الأمن الجنائي” التابع لأجهزة النظام، وذلك على خلفية قيامهم بسرقة أكبال كهربائية، و ألواح طاقة شمسية، تم تركيبها حديثاً من قبل بعض المنظمات في حيي الحميدية والشيخ ياسين بدير الزور، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميلشيات المساندة له.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 18 تشرين الأول الفائت ،حصار قوات الدفاع الوطني، مباني المحكمة والأمن الجنائي والسجل المدني في مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية” في شرق سورية، لتخليص أحد عناصرهم بعد إلقاء القبض عليه متلبسا وبحوزته مواد مخدرة، حيث اعتقله عناصر الأمن الجنائي، بينما كانوا يحتجزون دراجات نارية في المدينة.