بتفجير انتحـ ـاري ..مقـ ـتل 3 قياديين سابقين في صفوف الفصائل المحلية بدرعا

محافظة درعا: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 3 قياديين سابقين ضمن فصائل “الجيش الحر” في درعا البلد، وإصابة آخرين، جراء عملية انتحارية نفذها شخص يرجح بأنه تابع لخلايا “تنظيم الدولة”.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القياديين الـ3 كانوا في أحد المنازل قبل أن يدخل عليهم شخص انتحاري مرتدياً حزاماً ناسفاً ويفجر نفسه بهم ويقتل.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 456 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 397 شخصا، هم: 183 من المدنيين بينهم 4 سيدات و 7 أطفال، و157 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و33 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 12 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و8 مجهولي الهوية، و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.