بتفجير لغم أرضي زرعه “التنظيم”.. ارتفاع قتلى عناصر “الدفاع الوطني” إلى 3 في بادية دير الزور

1٬588

فارق عنصر من “الدفاع الوطني” حياته متأثراً بجراحه، التي أصيب جراء انفجار لغم أرضي زرعه أفراد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بسيارتهم أثناء توجههم لجمع الكمأة في بادية دير الزور.

وبذلك يرتفع عدد قتلى عناصر “الدفاع الوطني” إلى 3 قتلى.
وأشار المرصد السوري، اليوم، إلى أن عنصرين قتلا وأصيب ثالث من عناصر “الدفاع الوطني” بجراح بليغة جراء انفجار لغم أرضي زرعه خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بسيارتهم أثناء توجههم لجمع الكمأة في بادية دير الزور.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 138 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

17 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.

106 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 13 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 52 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و15 مدني بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 17 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 30 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم، و2 من العاملين في جمع الكمأة

– 27 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 50 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و12 من التنظيم، واستشهاد 6 مدنيين.

– 4 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 13 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 3 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 10 من العسكريين، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران