بتنسيق مع الجانب الروسي.. القوات التركية تنسحب من قواعد عسكرية حدودية بريف الرقة واتفاقيات غير معلنة لتقدم قوات النظام هناك

محافظة الرقة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية انسحبت خلال الساعات الفائتة من القواعد العسكرية التابعة لها في قرية طنوز وهرقلي بريف مدينة تل أبيض الغربي، ضمن محافظة الرقة، والواقعة عند الحدود السورية-التركية، وذلك بغية التقدم إلى عمق المنطقة نحو محاور التماس بتنسيق مشترك مع الجانب الروسي، كما أفادت مصادر المرصد السوري بأن التنسيق الروسي-التركي سيفضي إلى تقدم جديد للروس وقوات النظام ضمن منطقة تل أبيض، في اتفاق غير معلن بين الجانبين الروسي والتركي، وأضافت مصادر المرصد السوري بأن قوات النظام استهدفت القاعدتين اللتين انسحبتا منها القوات التركية بالقذائف وهي خالية.
يذكر أن القوات التركية قد أنشأت قواعد عسكرية في تلك القريتين عقب سيطرتها على المنطقة في تشرين الأول من العام 2019.
على صعيد آخر، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها مناطق في محيط مخيم عين عيسى وصوامع عين عيسى بريف الرقة الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
المرصد السوري وثق في الثاني من الشهر الجاري، مقتل عنصر في قوات سورية الديمقراطية، ينحدر من مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، جراء قصف مدفعي سابق مصدره فصائل “الجيش الوطني”، طال قرية التروازية بريف الرقة الشمالي.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” المتمركزة في منطقة ” نبع السلام”، قصفت بالمدفعية الثقيلة محيط قرية الدبس بريف بلدة عين عيسى في شمالي الرقة.