بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية..”الشرطة العسكرية” تعتقل ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة في ناحية جنديرس ومقتل عنصر من فرقة “السلطان مُراد” برصاص عنصر آخر في ناحية بلبل

محافظة حلب :أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا، اعتقلت بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة من بينهم امرأة من أهالي قرية الغزاوية بناحية جنديرس في ريف عفرين، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” إبان تواجدها في المنطقة، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن الفصائل الموالية لتركيا و”الشرطة العسكرية” اعتقلت العائلة ذاتها ثلاثة مرات على بفترات متفاوتة ، ليتم الإفراج عنهم حينها بعد دفعهم فدية مالية، كما أقدمت الشرطة العسكرية بتاريخ 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجارى على اعتقال شاب من أبناء قرية كفرجنة بناحية شران بتهمة الانتماء لصفوف “القوات الكردية”، إبان سيطرة “الإدارة الذاتية” على مدينة عفرين.

وفي سياق آخر، قُتل عنصر من “فرقة السلطان مراد” برصاص عنصر آخر، مساء الأمس الجمعة، جراء خلاف دار بين بينهما في قرية قورنة التابعة لناحية بلبل بريف عفرين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس الأول بأن “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، اعتقلت شاب من أهالي قرية معراته بريف عفرين وذلك بعد عودته من إقليم “كردستان العراق” بهدف الوصول إلى منزله في عفرين، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن الشاب جرى تسليمه إلى “الشرطة العسكرية” في مدينة عفرين، لتقوم بتحويله إلى سجن معراته سيء الصيت، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد