بتهمة التورط بتفجير حافلة “الإسكان العسكري”.. قوات النظام تعتقل أكثر من 10 أشخاص من العاصمة دمشق

 

محافظة دمشق: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري وعلى مدار اليومين السابقين، نفذت حملة دهم واسعة في مناطق “الدحاديل و بيادر نادر و نهر عيشة” القريبة من المتحلق الجنوبي في العاصمة دمشق، اعتقلت على إثرها 11 شخصًا من منازلهم بتهمة التورط بحادثة تفجير حافلة حافلة “الإسكان العسكري” تحت “جسر الرئيس” يوم 20 تشرين الأول والتي راح ضحيتها 14 شخصًا من الموظفين والمتعاقدين مع “وزارة الدفاع والإسكان العسكري” إضافة إلى عناصر في قوات النظام، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن سائق الحافلة التي جرى تفجيرها ينحدر من منطقة “الدحاديل” التي جرى مداهمتها واعتقال أشخاص منها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار في الـ 20 من أكتوبر/تشرين الأول، إلى أن أجهزة النظام الأمنية أعادت فتح طريق “جسر الرئيس” وسط العاصمة دمشق بشكل جزئي، وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عقب إغلاق كافة الطرق الفرعية المؤدية إليه عقب الاستهداف الذي تعرضت له حافلة مبيت تابعة لقوات النظام بالمنطقة عبر تفجير عبوتين ناسفتين، أدت إلى مقتل 14 عنصرًا من قوات النظام بالإضافة إلى جرح 4 آخرين، ويعد الجسر نقطة وصل بين منطقتي البرامكة وأبو رمانة، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن الأجهزة التابعة للنظام فرضت طوقًا أمنيًا كبيرًا في المنطقة من خلال نصب الحواجز والتدقيق على المارة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد