بتهم مختلفة.. عناصر من الفصائل الموالية لتركيا يعتقلون مواطنين من عفرين شمالي حلب

محافظة حلب:أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دورية تابعة للشرطة العسكرية أقدمت على اعتقال مواطنين اثنين أحدهما من نازحي مدينة إدلب والآخر من حماة، في 15 شباط ، بتهمة العمل في التهريب.
على صعيد متصل، أقدم عناصر حاجز يتبع للأمن السياسي على اعتقال مواطن من أهالي قرية كيلا في ناحية بلبل، في 12 شباط/فبراير الجاري، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة وتحصيل فدية مالية.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق اهالي عفرين، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المحكمة العسكرية في مدينة عفرين، أفرجت عن أربعة معتقلين بتهم مختلفة وذلك بعد دفع كل واحد منهم فدية مالية تراوحت ما بين 4- 6 آلاف ليرة تركية.
وتواصل الفصائل الموالية لتركيا في منطقة “غصن الزيتون” انتهاكاتها بحق أهالي عفرين عبر تنفيذ اعتقالات تعسفية جديدة خارج نطاق القانون و بحجج واهية بغية تحصيل فدى مالية منهم وتضييق الخناق على من تبقى منهم لحثهم على الخروج من عفرين
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 14 شباط، بقيام دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” على اعتقال ثلاثة مواطنين بينهم سيدة من عائلة واحدة من أهالي قرية ديرصوان بناحية شران، حيث يتم اتهامهم التعامل مع الإدارة الذاتية، بهدف فدية مالية منهم كما تجري العادة.
وعلى صعيد متصل، أفرجت “الشرطة العسكرية” عن ثلاثة مواطنين من أهالي قرى داركرية و كمروك وعفرين لقاء مبالغ مالية ضخمة قدرها 4500 آلاف دولار أمريكي و 7 آلاف ليرة تركية و توزعت الأموال ما بين “الشرطة العسكرية وفصيل الجبهة الشامية” وكان المواطنون الثلاثة قد اعتقلوا في فترات سابقة، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية من قِبل الجبهة الشامية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد