بحادثتين منفصلتين.. مقتل رئيس بلدية والعثور على جثة شخص مجهول الهوية بريف درعا

محافظة درعا: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل رئيس بلدية “بلدة المسيفرة” بريف درعا الشرقي إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في البلدة، على صعيد متصل عُثر على جثة شخص مجهول الهوية حتى اللحظة، مقتولاً بالرصاص عند اتستراد درعا-دمشق، دون معلومات عن هوية الفاعلين إلى الآن.
ويأتي ذلك في ظل استمرار الفوضى والفلتان الأمني المنتشر في عموم مناطق سورية على اختلاف القوى المسيطرة.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 399 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 236 شخصا، هم: 160 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 138 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و23 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.