بحادثتين منفصلتين.. مقتل مسلح خلال محاولته زرع عبوة ناسفة بسيارة قيادي بـ “شعبة الاستخبارات العسكرية” واغيتال عنصر يعمل ضمن “الفرقة الرابعة” في درعا

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحان حاولا زرع عبوة ناسفة أسفل سيارة قيادي بـ “شعبة الاستخبارات العسكرية” بالقرب من المجمع الحكومي في مدينة درعا، قبل أن يتم كشفهما من قِبل مرافقة القيادي والاشتباكات معهما، الأمر الذي أدى لمقتل مسلح وفرار الآخر وإصابة مواطنة كانت في موقع الحادثة
وفي سياق متصل، اغتال مسلحون مجهولون شخصًا يعمل ضمن صفوف “الفرقة الرابعة” بعد استهدافه بالرصاص قرب مدينة جاسم بريف درعا الغربي.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 215 استهداف جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 171 شخص، هم: 83 من المدنيين بينهم سيدتين و4 أطفال، و69 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و10 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية وعنصر من المسلحين الموالين لروسيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد