بحثاً عن ملاذ آمن.. استشهاد شاب برصاص عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما” بريف حلب الشمالي

محافظة حلب: استشهد شاب في العقد الثالث من العمر اليوم، برصاص عناصر حرس الحدود التركي ” الجندرما”، وذلك أثناء محاولته العبور الحدود التركية عبر طرق التهريب بريف مدينة الراعي بريف حلب الشمالي، مستغلاً الضباب الكثيف، بهدف الهجرة، بحثاً عن ملاذ آمن.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشاب اجتاز الحدود التركية، تزامناً مع انتشار لعناصر حرس الحدود التركي على الخط الفاصل بين سوريا وتركيا، ما دفعه للعودة إلى الداخل السوري، في حين قام عناصر “الجندرما” بإطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى مفارقته الحياة، حيث جرى نقل جثته إلى مستشفى الراعي بريف حلب.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 4 كانون الأول الجاري، مقتل مواطن من أبناء بلدة زغيرة جزيرة بريف دير الزور الغربي، جراء إطلاق النار عليه من قبل قوات حرس الحدود التركية “الجندرمة” أثناء محاولته عبور الأراضي التركية عبر مهربين من فصيل “أحرار الشرقية” في منطقة رأس العين شمالي الحسكة، ضمن منطقة “نبع السلام”.
وبذلك، يرتفع إلى 21 بينهم سيدة و3 أطفال تعداد المدنيين الذين قضوا برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” منذ مطلع العام 2022 ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب 24 مدني بينهم 3 أطفال برصاص “الجندرما” أيضاً.