بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.. القوى الأمنية و”قسد” تواصلان حملة تمشيط واسعة في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوة كبيرة من قوات سوريا الديمقراطية بمشاركة القوى الأمنية أجرت على مدى ثلاثة أيام متتالية، عملية تمشيط واسعة في جبل عبد العزيز الواقع جنوب تل تمر بريف الحسكة الجنوبي الغربي، واحتجزت نحو 170 شخصًا مشتبه به بالانتماء لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأجرت معهم تحقيقات ميدانية في المنطقة وأفرجت عنهم بعد أن تأكدت من سجلاتهم.
مصادر المرصد السوري، أكدت بأن القوى الأمنية نفذت الحملة الأمنية، على خلفية اقتحام عناصر التنظيم لسجن “الصناعة” في حي غويران بالحسكة.
وفي سياق ذلك، تواصل القوات الأمنية الاستنفار في جميع مدن وبلدات محافظة الحسكة.
كما يخرج أبناء الأحياء السكنية لحراستها ليلًا، خوفًا من تحرك خلايا التنظيم في المنطقة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد علم، أمس، أن العشرات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” تمكنوا من الفرار من سجن غويران،  في حين ابتعد بعضهم نحو 100 كيلومتر عن الموقع، وذلك خلال الساعات الأولى من بدء الهجوم في ليل الخميس 20 كانون الثاني، مستغلين الصدمة الأولى للعملية.
على صعيد متصل، لا تزال حملة التحقيقات الاستخباراتية في هجوم التنظيم مستمرة، منذ اليوم الأول للهجوم، وذلك للتحقيق في الخرق الأمني والهجوم على السجن، وكشف المتعاونين مع التنظيم، فيما لاتزال عمليات البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” مستمرة في الأحياء المحيطة بسجن غويران.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد